نشر في 13-09-2020 الساعة 19:05

أصيب نجم ريال مدريد ومانشستر يونايتد السابق ديفيد بيكهام، وزوجته فيكتوريا بيكهام بفيروس كورونا، بعد انتهائهما من الاحتفالات في لوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأمريكية.

ووفقًا لصحيفة “ميرور” البريطانية، فإن العديد من أقارب الزوجين والموظفين لديهم أصيبوا بالفيروس القاتل أيضًا.

حيث جاءت الإصابة بالفيروس بعد حضوره حفل إطلاق ناديه الجديد لكرة القدم إنتر ميامي.

ووصف مصدر مقرب من العائلة ما حدث بأنه أشبه “بالكابوس”، حيث يخشى من أن تكون العدوى بين العائلة فائقة الانتشار.

وأوضح المصدر: “كان ديفيد في الخدمة مع ناديه إنتر ميامي، وتوجهت فيكتوريا والأسرة لدعمه”.

وتابع: “لقد حضروا عدة أحداث متواصلة حيث كان لديفيد واجبات ترويجية، وكانوا يصافحون ويقبلون المشجعين والعديد من كبار الشخصيات في النادي، ثم عادوا إلى لندن، وتم نقلهم مباشرة إلى قصر كوتسوولدز الخاص بهم”.

وروى المصدر كيف جاء التشخيص: “بدأ ديفيد يشعر بالمرض ثم أصيبت فيكتوريا بالتهاب في الحلق”.

وأضاف: “في الوقت نفسه، أصيب العديد من أفراد موظيفهما بما في ذلك السائقون والحراس الشخصيون والمساعدون بالمرض، بينهم عانا اثنان من أعراض شديدة”.

وكشف المصدر: “فيكتوريا أصابها الذعر فعلاً وجعلت الأسرة بأكملها تخضع للحجر الصحي الصارم لأكثر من أسبوعين”.

بعد إبقاء إصابتهم بالفيروس المزعوم سرًا، كانت عشيرة بيكهام سعيدة بإطلاع متابعيهم عبر الإنترنت على الطريقة التي قضوا بها بقية فترة الإغلاق في قصر كوتسوولد”.


أحدث تعديل 13-09-2020 الساعة 19:06