نشر في 06-09-2020 الساعة 12:58

طالت إدارة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش انتقادات كبيرة وسط المثقفين المغاربة بعد إلغاء دورة 2020 بعد الأزمة الصحية المرتبطة بجائحة كوفيد ١٩.
وقرّرت مؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش إلغاء الدورة 19 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، التي كانت مقررة في نوفمبر 2020، بعد الظروف الصحية التي مر بها العالم.

يذكر أن إدارة المهرجان كانت قد ألغت العام الماضي الدورة الـ18، لظروف مادية، وتم تأجيلها لهذا العام ولكن تم إلغاؤها أيضا.

وكانت إدارة المهرجان، قد أعلنت مؤخرًا عن اختيار «ريمي بونوم» مديرًا فنيًا للمهرجان، خلفا لكريستوف تيرهيشت المدير الفني السابق.

وكان ريمي بونوم مكلفا بمهمة ثقافية في المعهد الفرنسي ببيروت قبل أن يشارك في تأسيس السينما المستقلة «Metropolis» وينتج الفيلم الطويل اللبناني «كل يوم عيد» لصاحبته ديما الحر.. وفي عام 2009، تقلد منصب المنسق العام لأسبوع النقد بمهرجان (كان) حيث أنشأ ورشة «Next Step» لمواكبة عملية الانتقال من الفيلم القصير إلى الشريط الطويل، والتي يواصل الإشراف عليها منذ عام 2014.

وبالموازاة مع ذلك، انضم ريمي بونوم في 2018 إلى الطاقم الفني لمهرجان مراكش بصفته مبرمجا ومسؤولا عن «ورش الأطلس»، المنصة الصناعية المخصصة لسينما القارة الأفريقية والعالم العربي.


أحدث تعديل 06-09-2020 الساعة 13:02