نشر في 31-08-2020 الساعة 15:23

أشعل الشاب المصري إبراهيم عبد الناصر وسائل التواصل الاجتماعي في مصر، بعد أن نشر فيديو له وهو يبيع «الفريسكا» على أحد الشواطئ بمدينة الإسكندرية، وظهر إبراهيم في الفيديو مُتحدثاً عن تفوقه بامتحانات الثانوية العامة وحصوله على مجموع 99.6% وهو ما يؤهله لدخول كلية الطب، التي يتمنى النجاح فيها، والتخصص في مجال الجراحة العامة.

قصة إبراهيم في الفيديو المتداول كانت مُلهمة لكثيرين، إذ أثنوا على خُلقه وتربيته، واجتهاده خصوصاً في مُساعدة والده، واعتبروه بحق نموذجاً مُشرفاً لأبناء مصر النابغين.

وانتفضت الحكومة المصرية لمُساعدة الشاب، وكتب هاني يونس المُستشار الإعلامي لمجلس الوزراء على صفحته الشخصية بـ«فيسبوك»، أنه تواصل مع الطالب المجتهد، وأبلغه بقبول وزير التعليم العالي خالد عبدالغفار حصوله على منحة كاملة لدراسة الطب بجامعة الإسكندرية.

كما منحته إحدى شركات الاتصالات منحة مالية سنوية قيمتها 100 ألف جنيه مصري، كـ«كورسات» وأدوات بحثية وتعليمية، إضافة إلى تفاعل بعض رجال الأعمال الذين منحوه مكافآت مالية وشهادات تقدير.

كما تداول رواد التواصل الاجتماعي وثيقة تثبت حصول الطالب إبراهيم عبدالناصر على المركز الثاني على مستوى مدرسة شهداء 25 يناير، بإدارة شرق التعليمية بمحافظة الإسكندرية.

وقالت والدته : «إبراهيم يخرج من الصباح الباكر ويعود متأخراً، فهو يُساعد والده في بيع الفريسكا على الشاطئ، وبيع الفاكهة في محل صغير نملكه، ومنذ الصف الرابع الابتدائي وهو يساند والده ويُساعده في مهنة بيع الفريسكا، ولم يتذمر يوماً، إضافة لتفوقه الدراسي، ولم يكن من الأبناء الذين لا يعرفون مصلحتهم، فهو يعرف هدفه منذ صغره، وفخور بوالده دائماً، وأتمنى أن يُصبح طبيباً يخدم الفقراء».


أحدث تعديل 31-08-2020 الساعة 15:23