نشر في 25-08-2020 الساعة 19:13

استخدمت النجمة الأمريكية “جينيفر لوبيز” حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل نشر رسالة قريبة إلى قلبها.
شاركت “جينيفر لوبيز” متابعيها عبر موقع “إنستغرام” لقطات من فيلم عائلتها القصير بعنوان Draw With Me، الذي يدور حول الصبي “بريندون”، وهو ابن شقيقتها الكبرى “ليزلي”، حيث يسلط الضوء على رحلته كشخص متحول جنسيًا من فتاة إلى صبي، وعلَّقت: “قريب جدًا من قلبي لأنه شأن عائلي”.

 وتابعت: “Draw With Me فيلم قصير حول الشباب المتحولين جنسيًا ورحلتهم في الخروج علنًا أمام أسرهم، وكذلك الانخراط في فنهم لمساعدتهم على التأقلم مع المشاعر التي كانوا يمرون بها خلال هذا الوقت… الفيلم مهم ويأتي في الوقت المناسب في قصته ورسالته ويمكن أن يكون له تأثير كبير على أولئك منا الذين يشاهدون ويختبرون ما يمر به بريندون وعائلاته في هذا الوقت.”

وأشارت أن قصة الفيلم قريبة جدًا من قلبها لأنها تتعلق بقبول التغيير والتحديات بالحب.
في اللقطات يقدم “برينددون نفسه خلال لقاء جرى بينه وبين خالته “ليندا لوبيز” ، ويوضح أنه أول شخص يظهر كمتحول من بين أصدقائه ولم يكن الاخير، وأشار إلى الدعم الذي تلقاه من العائلة والأصدقاء المقربين.


أحدث تعديل 25-08-2020 الساعة 19:13