نشر في 22-08-2020 الساعة 14:50

شهدت بلدة كفتون في الكورة جريمة مروعة، ليل الجمعة – السبت، راح ضحيّتها 3 شبان من أبنائها حيث أقدمت سيارة مجهولة دخلت البلدة بطريقة مريبة، على إطلاق النار على كلّ من علاء فارس وهو نجل رئيس البلدية، وجورج وفادي سركيس، الذين دفعوا حياتهم ثمناً لحماية بلدتهم حسبما ورد بموقع سفير الشمال.

ويقوم المحققون اللبنانيون في جريمة منطقة كفتون بجمع محتويات كاميرات المراقبة في البلدة والمناطق المحيطة بها في محاولة للتعرف على الجناة، وتبين أن السيارة التي كانت بحوزتهم قد بيعت مرات عديدة وتناوب على ملكيتها أشخاص عديدون تم استدعاؤهم للإستماع إلى إفاداتهم كما ورد بموقع المؤسسة اللنبانية للارسال.

وتداول ناشطون على موقع تويتر صورة تجمع الشهداء الثلاثة علاء فارس،  فادي سركيس وجورج سركيس الذي قتلوا أمس في بلدة كفتون – قضاء الكورة كما ورد بموقع التيار الوطني الحر.

وفي التفاصيل أن سيارة بدون لوحة كانت تقوم بعدة جولة في المنطقة وعندما اقترب منها الشبان الثلاثة اطلقوا مسلحون النار من داخل السيارة وفروا بعدها الى جهة مجهولة.

وقد عرف أن احد الضحايا هو ابن رئيس بلدية المنطقة.

وفي وقت لاحق، ضبطت القوى الأمنية السيارة التي استخدمها القتلة في “مجزرتهم”، حيث عُثر في السيارة على مسدّس مجهّز بكاتم صوت، بأنّ السيارة مسجلة باسم فلسطيني من صيدا.

وفي سياق متّصل، نفى رئيس بلدية كفتون، نخلة حنّا فارس، أن يكون تمّ إلقاء القبض على الفاعلين.

وأوضح فارس عبر إذاعة “صوت لبنان” أنّه “كان هناك سيارة من دون لوحات تجول في المنطقة، فاقترب منها 3 شبان من المنطقة منهم نجلي ليسألوها عن وجهتها مما دفع بالمسلحين الموجودين بالسيارة إلى إطلاق النار عليهم وقتلهم، ليفرّوا بعدها إلى جهة مجهولة”.

وذكر فارس أنّه “تمّ العثور في سيارة المسلحين على أسلحة، وقنابل وأسلاك كهربائية” حسبما ورد بموقع سفير الشمال.


أحدث تعديل 22-08-2020 الساعة 14:51