نشر في 12-08-2020 الساعة 17:16

انفصل المطرب محمد رشاد، رسميًا عن زوجته الإعلامية مي حلمي، بعد عام ونصف من الزواج، بسبب تصاعد الخلافات بينهما.

وأكد مصدر أن الإعلامية انفصلت مؤخرًا عن زوجها، بعد خلافات كثيرة بينهما حالت الأمر إلى الطلاق، مشيرًا إلى أن العلاقة الزوجية بينهما أصبحت مُستحيلة.

وقرر المطرب محمد رشاد إلغاء متابعة زوجته مي حلمي عبر موقع انستغرام، كما حذف أي صور تجمعهما، وهو ما يعزز الأخبار التي تشير إلى انفصالهما سرا.

وفي حين لا تزال مي تحتفظ بصورها مع رشاد، يحاول الثنائي البحث عن مخرج لإعلان الخبر بشكل رسمي.

وقال محمد رأفت، محامي المطرب محمد رشاد، إن المطرب والإعلامية انفصلا بشكل رسمي منذ أيام قليلة، دون إخبار أحد بهذا الأمر، وذلك بعد زيادة الخلافات في وجهات النظر بينهما، مما أدى إلى اتخاذ قرار الطلاق في سرية تامة.

وحرصت مي حلمي، على مشاركة جمهورها ومتابعيها بصورة لها عبر حسابها الشخصي بموقع الصور انستغرام، وهي ترتدي فستانا باللون الأسود وتمسك في يدها قبعة بنفس اللون الأسود، بينما تظهر يديها بدون خاتم الزواج، بعد إعلان انفصالها عن المطرب محمد رشاد، بحسب ما أكدا منذ قليل لوسائل الإعلام.

ولم تكن تلك هى المرة الأولى التي تنشر فيها مى حلمي صورتها بالفستان الأسود، فسبق ونشرت الصورة منذ خمسة أيام عبر حسابها الشخصي بانستجرام، وسرعان ما استقبلت عددا كبيرا من التعليقات.

ومؤخرا ظهرت مي تبكي في مقطع مصور، وقالت إنها لن تستطيع الدخول في تفاصيل، ولكن زوجها محمد رشاد يعاني من أزمة في عقد مع شخص ما، وهناك إخلال في التعاقد، وقد حكم عليه بمبلغ 5 ملايين جنيه.


أحدث تعديل 12-08-2020 الساعة 17:33