نشر في 09-08-2020 الساعة 13:15

هاجمت الفنانة اللبنانية امل حجازي بتغريدة نشرتها عبر حسابها في موقع التدوين الاجتماعي تويتر احدى الفنانات، وذلك على اثر التظاهرات والاحتجاجات ضد الحكومة والفاسدين بعد الانفجار الذي هز العاصمة اللبنانية بيروت:”في فنانة منزلة صورة زعماء بدها تسقطهم وناسية صورة زعيمها يلي راعي الدبح والتفجير بلبنان لاء يا ست منقبل منك هيك صورة لما بتكوني فعلاً مش غنمة زعيم ..كتير وقحة”. 

وقد ظهر على اثر التعليقات الى أن أمل قصدت في تغريدتها الفنانة إليسا، وذلك بعد أن نشرت الأخيرة صورة تضم وجوها سياسية من لبنان بهدف المحاسبة، ولفتت نظر رواد مواقع التواصل بأن صورة “سمير جعجع” وهو رئيس الحزب الذي تنتمي إليه إليسا لم تكن مشمولة مع المطلوب محاسبتهم مما أوقعها تحت الهجوم. 

وأوضحت إليسا في تغريدة ثانية أن سبب عدم وضع صورة جعجع في الصورة قائلة: “أنا سميت القوات لأنو كانو يمثلو طروحاتي وأفكاري. اليوم أنا مخذولة. من الرئيس اللي معو خبر ومتستر لكل اللي بالسلطة من كبيرن لزغيرن. كلن مجرمين وشركا. كلن يعني كلن. إنتو أحقر ناس إجو على السلطة والحكم”. 

وأوضح المتابعون أن أمل حجازي كانت رسالتها واضحة جدًا بقصدها لاسيما وأنها جاءت بعد ساعات قليلة من تغريدة زميلتها إليسا. 

وجاء رسالة حجازي أيضًا بعدما دافعت عن لبنان بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها، مؤكدة عدم انتمائها لأي حزب سياسي. 

وقالت أمل في تغريدة عبر”توتير”: “في ناس بتستغرب إنه يكون الإنسان وطني وبس مع وطنه أنا إسمي أمل حجازي أقسم بالله العظيم أني لا أنتمي لأحد أنتمي للبنان فقط.. ووطنية إلى أبعد حدود.. اقتضى التوضيح”.

 يذكر أن لبنان قد شهد امس السبت مظاهرات شرسة، وذلك للتعبير عن غضبهم الشديد بعد انفجار مرفأ بيروت، والذي تسبب في دمار شامل بالعاصمة بيروت مطالبين الحكومة بالرحيل.

من ناحية ثانية، قال رئيس الصليب الأحمر اللبناني لقنوات تلفزيونية محلية، يوم الأربعاء، إن عدد القتلى جراء الانفجار الهائل الذي هز بيروت يوم الثلاثاء 4 آب بلغ اكثر من 100 قتيل واكثر من 4000 جريح ومفقودين لا يزالون تحت الأنقاض.

وتسبب انفجار بيروت، في دمار هائل بالمباني السكنية والمتاجر والسيارات على بعد عشرات الكيلومترات من موقع الحادث في مرفأ بيروت.

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون إن 2750 طنا من نترات الأمونيوم كانت مخزنة في الميناء منذ ست سنوات دون إجراءات سلامة وإن هذا الأمر “غير مقبول“.

ودعا عون إلى عقد جلسة استثنائية لمجلس الوزراء يوم الأربعاء وأكد ضرورة إعلان حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين.

وقال الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة لقناة الميادين التلفزيونية “ما نراه مصيبة كبيرة”.

وأضاف “هناك قتلى ومصابون في كل مكان، في جميع الشوارع والمناطق القريبة والبعيدة عن الانفجار“.

وقال الأمين العام للصليب الأحمر جورج كتانة  إن الانفجار أدى إلى مقتل أكثر من 100 شخص، وإصابة أكثر من 4 آلاف.

وأشار الصليب الأحمر إلى أن فرقه لا تزال تقوم بعمليات البحث والإنقاذ، في المناطق المحيطة بموقع الانفجار.

وأعلنت المستشفيات اللبنانية حالة الطوارئ القصوى، عقب التفجير الضخم الذي شهدته منطقة الميناء البحري في العاصمة اللبنانية بيروت.


أحدث تعديل 09-08-2020 الساعة 13:16