نشر في 08-08-2020 الساعة 09:44

حرصت الفنانة اللبنانية الكبيرة ماجدة الرومي على تفقد شوارع بيروت في منطقة الجميزة بعد التفجير الذي تسبب في دمار كبير في شوارع المدينة.

وعرضت قناة “MTV” مقطع فيديو لماجدة الرومي ظهرت فيه باكية ومتأثرة بالكارثة التي أصابت الشعب اللبناني وقالت: “هذا تفجيرا مفتعلا وليس حادثا”.

وأعربت الرومي، في الوقت نفسه، عن “فخرها الكبير باللبنانيين الذين يقومون بعمليات إزالة الأضرار في الشوارع والبيوت بمبادرات فردية منهم في ظل غياب السلطة وتقاعسها”.

وعبر قناة mtv، وتحديدا خلال جولتها بين الشباب، أكدت الرومي أن هؤلاء الشباب هم الأمل المتبقي للبنان، مضيفة: “جاية أقول إن هيك بلد فيها الشباب ماسكين المكانس وينضفوا البلد هيدا بلد ما بيموت، متحملة كل شي من سنة 75.. شباب كبر قلبي حسيت حالي لبنانية من زمان ما حسيت هاذا الاحساس.. الشباب والصبايا أنتوا الامل جايه اعتذر منكم لأنه سلمناكم بلد لا سيد ولا حر ولا مستقل، كان القصد إن نسلمكم بلد سيد مستقل ما بعرف ليش وصلنا لهيك”.

 واضافت : “الناس ركّعتني… أنتم الأمل والرجاء… وأكيد إن الثورة تولد من رحم الأحزان” واوضحت انها لا تعبر عن رأي سياسي انما تتفاعل مع الناس انسانياً.

وقالت الفنانة اللبنانية الكبيرة ماجدة الرومي في مداخلة مع الإعلامي وائل الإبراشي إنها لم تكن في منزلها ببيروت لحظة وقوع الانفجارات التي وقعت بالعاصمة بيروت أمس، مشيرة إلى أن ما حدث هو مؤامرة سياسية كبرى تقوم بها دول، فيما يمكن وصفه بأنه حرب بالوكالة.


وأضافت: بيروت منكوبة، ووقفة الدول معنا معناها وقفة للإنسانية، وأشكر مصر والسعودية علي إرسالهما مساعدات، ويارب ما نسمع عنكم خبر وحش، ولا عن بلدكم ولا النيل، لكني كعربية أشعر بخطر كبير وأتمنى للدول العربية دوام الاستقرار.

وختمت حديثها قائلة: منذ فترة مش عارفين نصير أقوى، ومش عارفين نتعامل مع هذا الوجع الذي لا نعرف متى سينتهي.. لبنان بحالة تخبط شديدة.. ويكفينا حالة التوتر التي عشناها، واللبناني متمسك بأرضهولن نتخلى عنها، لكننا ننتظر العدالة.


أحدث تعديل 08-08-2020 الساعة 09:44