نشر في 07-08-2020 الساعة 14:09

بعد انفجار مرفأ بيروت تداول نشطاء التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً لما حدث تم تسجيله من مكان قريب جداً من موقع الحدث الأليم.وبدا من خلاله أن الدخان بدأ يتصاعد من العنبر في مرفأ المدينة قبل أن تحدث المأساة. وسمع فيه صوت امرأة ورجل وهما يتحدثان في شأن ما يجري قبل أن تبدأ الأمور بالتفاقم ويصدر صوت كبير تبعه الانفجار. 

وعبرت المرأة عن خوفها داعية زوجها إلى الدخول إلى أن حدثت الواقعة. وتساءل الكثيرون عن مصير مصوري الفيديو قبل أن يظهر ما حدث لهما من خلال صورة تناقلها عدد من الحسابات الناشطة على “إنستغرام”.

وفيها ظهر عماد خليل ولينا علامة أثناء وجودهما في أحد المستشفيات وتبين أنهما تعرضا لإصابات عدة.

من ناحية ثانية، قال رئيس الصليب الأحمر اللبناني لقنوات تلفزيونية محلية، يوم الأربعاء، إن عدد القتلى جراء الانفجار الهائل الذي هز بيروت يوم الثلاثاء 4 آب بلغ اكثر من 100 قتيل واكثر من 4000 جريح ومفقودين لا يزالون تحت الأنقاض.

وتسبب انفجار بيروت، في دمار هائل بالمباني السكنية والمتاجر والسيارات على بعد عشرات الكيلومترات من موقع الحادث في مرفأ بيروت.

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون إن 2750 طنا من نترات الأمونيوم كانت مخزنة في الميناء منذ ست سنوات دون إجراءات سلامة وإن هذا الأمر “غير مقبول“.

ودعا عون إلى عقد جلسة استثنائية لمجلس الوزراء يوم الأربعاء وأكد ضرورة إعلان حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين.

وقال الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة لقناة الميادين التلفزيونية “ما نراه مصيبة كبيرة”.

وأضاف “هناك قتلى ومصابون في كل مكان، في جميع الشوارع والمناطق القريبة والبعيدة عن الانفجار“.

وقال الأمين العام للصليب الأحمر جورج كتانة  إن الانفجار أدى إلى مقتل أكثر من 100 شخص، وإصابة أكثر من 4 آلاف.

وأشار الصليب الأحمر إلى أن فرقه لا تزال تقوم بعمليات البحث والإنقاذ، في المناطق المحيطة بموقع الانفجار.

وأعلنت المستشفيات اللبنانية حالة الطوارئ القصوى، عقب التفجير الضخم الذي شهدته منطقة الميناء البحري في العاصمة اللبنانية بيروت.


أحدث تعديل 07-08-2020 الساعة 14:09