نشر في 02-08-2020 الساعة 10:08

كشفت الإعلامية ريهام سعيد عن صور لبعض الشباب التي اتهمتهم بالتحرش بها أمام منزلها بمارينا في الساحل الشمالي.

وعلقت ريهام سعيد على الصورة التي نشرتها عبر حسابها بموقع وتطبيق Instagram:”لوسمحتوا محتاجه اتقدم ببيان رسمي الداخليه و اوريهم ان حقي مش هايضيع زي ما قالوا لي ابقي وارينا هاتعملي ايه؟، انا محتاجة من فضلكو تساعدوني اني اعرف بيناتهم كانوا بيتمشوا من الشاطيء العام و قعدوا في شمسيه جنبنا ابتدت المعاكسه والكلام الي كله قله ادب و مش عارفين انا مين و بعدين كل ده مبنردش . قاموا و قربوا مننا بنتي قالت لهم ايه ده ابعدوا مش عايزه اتخانق معاهم عشان ابني مايتخضش لما قربوا عرفوا انا مين قالوا طيب نتصور مردتش لاني كنت متدايقه اوي من الي بيعملوه سالني تاني قلت له انا قاعده مع ابني اتصور ازاي رد الانين دول واحد قال سيبك منها كانت محبوسه و التاني رد قال فعلا دي رد سجون بصوت عالي جدا ادام كل الناس الي قاعدين و الي انقذني منهم ناس محترمه قاعده جنبي مشوهم بعد ما فضلوا يقولوا الفاظ”.

وكانت استنجدت الإعلامية ريهام سعيد بالسلطات المصرية وجمهورها بسبب تعرضها للتحرش.

ونشرت ريهام سعيد عبر حسابها الرسمي بموقع وتطبيق Instagram فيديو لها وهي أمام منزلها على الشاطئ بإحدى قرى الساحل الشمالي.

وقالت ريهام سعيد في الفيديو أنها كانت تجلس على البحر ترتدي ملابس محترمة وغير مكشوفة وتطعم أبنها الصغير وجاء عدد من الشباب يطلبون منه إلتقاط بعض الصور، لكنها رفضت بطريقة محترمة لإنشغالها بطفلها.

وتابعت ريهام سعيد مؤكدة أن بعد رفضها للتصوير قام هؤلاء الشباب بسبها ومعايرتها بالحبس الاحتياطي التي تورطت فيه.

وعلقت ريهام سعيد على الفيديو كاتبة:”ريهام سعيد تستغيث بالشعب المصري والمسؤولين ” انا بيتم التحرش بي انا وابني، انا معايا صور ليهم وفيديو للواقعة”.

يشار إلى أن محكمة جنح مستأنف الجيزة قد أصدرت قرارها منذ فترة، ببراءة الإعلامية ريهام سعيد في الدعوى المقامة ‏ضدها ‏من ‏قبل سيدتين من أصحاب الوزن الزائد بسبب تصريحاتها عن السمنة‎.‎


أحدث تعديل 02-08-2020 الساعة 10:08