نشر في 25-05-2020 الساعة 09:40

قال النجم ياسر جلال أثناء إستضافته في برنامج “الحياة اليوم”، على قناة الحياة مع الإعلاميين لبني عسل وحسام حداد، إن شخصية الشرير في الدراما لم تعد مثل سابق عهدها ، فأصبح لها أبعاد ومواقف إنسانية وتمتلك إحساس ومشاعر ، فمن الممكن أن نجد الشخصية الشريرة تقوم بموقف نبيل وموقف إنساني، وهذا يضيف لشخصية الشرير ويعطيها بُعد وعمق وغنى.

 وأضاف ياسر يرجع الفضل للمخرج حسين المنباوي الذي وجهنا لذلك ودعم الفنان أحمد صلاح حسني بأن يكون داخل اللحظات الإنسانية مختلف مع أمه أو أخته أو صديق عمره ، وتمتاز أعمال المخرج حسين المنباوي بذلك البُعد عندما يكون لديه شخصية شريرة، فالشر داخلنا يوجد ولكن بنسب مثله مثل الخير فلا يوجد شرير مطلق أو خَيِر مطلق، ولكن رسالتك أن تذكي الخير داخلك حتي لا ينتصر الشر.

وصرح النجم ياسر جلال بأن الفنانة نجلاء بدر هي أنسب فنانة لدور جميلة في مسلسل “الفتوة”، وأنها بالفعل قامت به على أروع مما كان يتخيل، مؤكدا أن السبب الرئيسي لاختيارها لهذا الدور أن الدور كان مركب وغريب وصعب، وكان يتطلب ممثلة مختلفة تمتلك مقومات معينة ونجلاء وصلت لمنطقة تمثيلية هامة وأصبحت ناضجة وتمتلك خبرة.

وأضاف جلال أن اختيارها جاء من المخرج وجهة الإنتاج أيضا، ومن كواليس الاتفاق معها قال جلال، إنه تحدث معها هو والمخرج حسين المنباوى، وتم مقابلتها فى منزلها وحينما قرأت جزء من ورق المسلسل أعجبت بالفكرة.

وأكد النجم ياسر جلال أنه من الأسباب التي جعلت فريق العمل يختار الفنانة مي عمر لتجسيد دور  “ليل”، في مسلسل ” الفتوة”، حيث قال:الشخصية كانت تتطلب فنانة جميلة بها أنوثة ولها شخصية  قوية ولها تأثير وهذا كان  متوفر في مي، بالإضافة إلى أنني كنت معجب بأعمالها التي قدمتها من قبل وكنت أشعر أن عملها مع زوجها المخرج محمد سامي يجعلها دائما مظلومة على الرغم من أنها تفوقت على نفسها في أعمال  بعيدة عن إخراج زوجها مثل مسلسل “ريح المدام”.


أحدث تعديل 25-05-2020 الساعة 09:40