نشر في 21-05-2020 الساعة 03:41

قالت النجمة الأمريكية بريتني سبيرز (البالغة 38 عاماً) إنها كانت تفتقر إلى الثقة بالنفس وهي طفلة بسبب أسنانها، وكانت تشعر وكأنها بطة قبيحة.

وبعد أن رفضتها إحدى الشركات للعمل كعارضة بدعوى أنها ليست جميلة، قررت أن تغير تسريحة شعرها وطلتها وتقلد الفتيات الأكبر منها سناً.



من جانب آخر، قالت مطربة Toxic إن انفصالها عن المطرب جاستن تيمبرليك هزها من الداخل بقوة، مؤكدة أنها الآن سعيدة مع خطيبها سام أصغري وتتمنى إنجاب أطفال منه، إضافة إلى ابنيها من زيجتها السابقة.



واعترفت النجمة الأمريكية أنها ارتكبت أخطاء كثيرة في الماضي، ووضعت ثقتها في أناس خانوها ولم يكونوا أوفياء لها، ما أصابها بانهيار عصبي، ولولا وقوف والدها وأسرتها بجوارها لانتهت.



وكانت سبيرز قد تزوجت صديق الطفولة جاسون إليكساندر في لاس فيغاس عام 2004، وألغت الزواج بعد 55 ساعة فقط، بعد أن قالت في عريضة الإلغاء أمام المحكمة إنها لم تكن تدرك عواقب تصرفها أو تفهم معناه.

وتزوجت بريتني بعد ذلك بوالد طفليها الراقص كيفن فيدرلين بعد تعارف لم يدم أكثر من 3 أشهر، وطلقت منه بعد عامين ونصف بسبب «عدم التفاهم».

في سياق متصل، ألمحت بريتني إلى أنها بصدد التعاون مع مادونا في عمل جديد، ووصفتها بأنها أسطورة حية، وكانت وما زالت ملهمة لها، والعمل معها متعة طاغية تتمنى أن تتحقق.


أحدث تعديل 21-05-2020 الساعة 03:41