نشر في 18-05-2020 الساعة 10:56

لم تكن حياة الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل الملكية أقل من دراما هوليوود المثيرة، وهذا هو السبب في أن قصتهما هي الموضوع الأكثر سخونة وجدلاً في وسائل الإعلام حاليًا.

وبعد العديد من الشائعات، اثارت أنباء عن تحويل قصة انفصالهما عن العائلة المالكة إلى فيلم يروي تفاصيل خروجهما من الملكية، كما يروي أيضاً تفاصيل حياتهما.

وتم الإعلان الكبير من قبل “لايف تايم” يوم الجمعة، الذي كشف عن قصة فيلم بعنوان “هاري وميغان: الهروب من القصر” يروي تفاصيل قرار دوق ودوقة ساسكس للتنحي عن منصب كبار أعضاء العائلة المالكة.

ووفقاً لـ”تي في لاين”، كشف الملخص الرسمي، أن قصة الفيلم تروي تخلي الزوجين المثير للجدل عن التاج، بعد ولادة ابنهما الأمير آرتشي، كما يكشف أيضًا عن تفاصيل نضال الآباء الجدد والتحديات الفريدة من كونها جزءًا من العائلة المالكة، والتي دفعت في نهاية المطاف هاري وميغان للتخلي عن الروابط الملكية لبدء حياة جديدة على شروطهما وطريقتهما الخاصة.

وحتى الآن، لا تزال التفاصيل المتعلقة بالفيلم طي الكتمان.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى لتحويل قصة الثنائي إلى فيلم، فقد سبق وكتب فيلم “هاري وميغان: رومانسية ملكية” و”هاري وميغان: أصبحنا ملكيين”، الذى يحكي في سياق درامي قصة الحب التي جمعت بين الحبيبين وتم عرضه للمرة الأولى يوم 13 مايو قبل حفل الزفاف الملكي في إنجلترا يوم 19 مايو.

وقام الممثل الأسكتلندي موراي فريجر بتجسيد دور هاري والممثلة الأمريكية باريسا فيتز-هينيلي بدور ماركل، ويستند الفيلم إلى ما هو معروف عن تفاصيل قصة الحب التي بدأت بين هاري وماركل قبل عامين.

وقالت المؤلفة سكارليت ليسي التي شاركت في كتابة الفيلم: “أحد الأسباب التي دفعتنا للكتابة هو حبنا الكبير للزوجين”.
يذكر أنه تم تقديم فيلم عن العلاقة الرومانسية بين الأمير وليام، شقيق الأمير هاري، وزوجته الحالية “كيت ميدلتون” ويحمل اسم “وليام وكيت: ذا موف”، وجسد دوريهما نيكو إيفرز سويندل، وكاميلا لودينغتون، بطلة المسلسل الأمريكي الشهير “غريز أناتومي”.


أحدث تعديل 18-05-2020 الساعة 10:56