الاعتداء على المصورَين الصحافيَين عصام عبدالله ونبيل اسماعيل


تعرض مصور وكالة “رويترز” عصام عبد الله، للاعتداء من قبل العناصر الأمنية، أمام ثكنة الحلو، في بيروت.
وعمدت العناصر الأمنية إلى انتزاع كاميرا عبد الله وتحطيمها، بالإضافة للاعتداء على المصور الآخر نبيل إسماعيل وتحطيم دراجته النارية في كورنيش المزرعة، حسبما أشار ناشطون لبنانيون في “فايسبوك” و”تويتر”. ونقل الإثنان إلى مستشفى الجامعة الأميركية، وهما بخير.

وكان المصوران يغطيان تظاهرة حاشدة أمام ثكنة الحلو في مار الياس، للمطالبة بالإفراج عن الشبان الموقوفين على خلفية الإشكالات التي حصلت أمام مصرف لبنان في الحمراء، ليل أمس الثلاثاء.

وانضمّت مجموعة من المتظاهرين القادمين من أمام مصرف لبنان، إلى التظاهرة أمام ثكنة الحلو. كما قُطعت الطريق في كورنيش المزرعة تضامناً مع الموقوفين، فيما أطلقت قوات مكافحة الشغب القنابل المسيلة للدموع لتفرقة المتظاهرين، ما أدّى إلى سقوط عدد من الجرحى.

وأشارت “الوكالة الوطنية للإعلام” إلى سقوط بعض القنابل المسيّلة للدموع في مبنى السفارة الروسية في كورنيش المزرعة.


Beirutcom.net