نشر في 02-04-2019 الساعة 18:55

قدمت السينما العالمية والعربية اعمال خصصت بها مرضى التوحد حيث يحتفل العالم اليوم 2 إبريل، باليوم العالمي للتوحد، وهو اليوم الذي أقرته الأمم المتحدة عام 2007، بهدف التعريف بـه، ليكون هو أول يوم عالمي يخصص لمرض التوحد.

تناولت السينما المصرية طيف التوحد والفئة المصابة به بشكل ضئيل للغاية ولم تخصص له الأعمال اللازمة للتوعية به أو طريقة تأهيل المصاب بالتوحد، فلم تقدمه السينما المصرية سوى فى عملين فقط، الأول عام 2007 وهو فيلم التوربيني، لكن الغريب أيضا أنه مقتبس من فيلم “رجل المطر – Rain Man The” للنجم توم كروز.

وتدور أحداث الفيلم تدور الأحداث حول الشاب محسن “أحمد رزق” المصاب بالتوحد  تحدث بينه وبين شقيقه الأكبر كريم “شريف منير” العديد من المواقف من بعد وفاة والديهما ومشاكل في الميراث.

أما بالنسبة العالمية فقدمت العديد من الأفلام التي ناقشت وتناولت القضية بشكل كبير، لعل أهمها فيلمي “رجل المطر – Rain Man The” للنجم توم كروز، وهو مقتبس من قصة حقيقية عن الأمريكى Kim Peek صاخب القدرات العقلية الاستثنائية والمصاب بالتوحد.

وتدور أحداث الفيلم حول شقيقين يموت والدهما تاركا لهم إرثا كبيرا، يحاول الشقيق الأصغر توم كروز، الاستيلاء والاستحواذ على الميراث كاملا فى بداية الأمر، لكن مع تقربه من شقيقه الأكبر المصاب بالتوحد، يغير رأيه ويتبدل الحال فيسعى لرعايته خاصة مع اكتشافه للعديد من المهارات والأنشطة التى يجيدها.

الفيلم الأخر الذي حقق نجاحا كبيرا فى السينما العالمية، هو الفيلم الهندى My Name Is Khan، الذي عرض عام 2010، وتدور أحداثه حول رضوان “شاروخان” الشاب الهندي المسلم المصاب بمتلازمة “اسبرجر” وهي إحدى متلازمات التوحد التي تصيب الذكور أكثر من الإناث، يسافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد وفاة والدته التي كانت ترعاه، وعند الوصول يتم إيقافه وتفتيشه ذاتيًا من قبل شرطة المطار بسبب اسمه، وحينما يسألونه عن سبب السفر يجيبهم بأنه قادم لمقابلة الرئيس ليخبره أنه مسلم وليس إرهابيًا.

فيلم “x/y – إكس + واي” تدور أحداث الفيلم حول ناثان “آسا باتيرفيلد” المصاب باضطراب التوحد بعد وفاة والده في حادث سير، ويناضل من أجل التواصل مع الناس، وغالبا ما يرفض أولئك الذين يريدون أن يكونوا الأقرب إليه، بما فيهم والدته جولي.


أحدث تعديل 02-04-2019 الساعة 18:55