نشر في 06-03-2019 الساعة 14:31

هناك انظمة غذائية تساعد على الوصول إلى قوام رشيق ، وإن كان ليس كل نظام غذائي مناسب لكل الأجسام ولا إنقاص الوزن هو السبيل الوحيد للحفاظ على صحة جيدة، إنما هي منظومة متكاملة وترجع بالأساس إلى انتقاء المناسب لكل شخص وفقا لنصيحة من المتخصصين، بحسب السن والحالة الفردية.

وهنا قائمة من أغرب أنواع النظم الغذائية، وبعضها خطر للغاية على صحة الإنسان، بغرض التوعية والتحذير منها:

1- توينكي دايت

لجأ أستاذ تغذية بجامعة ولاية كانساس ستيت، لمدة 10 أسابيع في عام 2010، إلى خفض السعرات الحرارية اليومية عن طريق تناول كعكات توينكي معظم الوقت والكعك المجفف وغيرها من الوجبات السريعة. وتمكن بالفعل من فقد 13 كغم من وزنه. لكن يعد هذا النظام الغذائي جنونا، فعلى الرغم من أنه يمتثل للقاعدة الأساسية لفقد الوزن وهي حرق عدد سعرات حرارية أكثر مما يتم تناوله بصرف النظر عن محتوى الوجبات الغذائية. ولكن الغاية لا تبرر الوسيلة دائما، فهذا النوع من الحمية الغذائية يؤدي إلى سوء التغذية ويضر بصحة الإنسان على المدى القريب والبعيد بشكل عام.

2- تدبيس الأذن

قام البعض بالترويج لفكرة غرز دبابيس المكتب في الأذن في محاكاة لأسلوب الوخز بالإبر الصينية، ولكن هذا التصرف بالغ الخطورة ولا يحقق إلا نتائج سلبية على كافة الأصعدة.

3- كرات القطن

قام بعض الأشخاص بغمس بعض كرات القطن في كوب من مشروب وابتلاعها، بغرض ملء المعدة، وبالتالي تناول كميات أقل من الطعام وفقد الوزن. وتعرضوا للانسداد المعوي وصدرت تحذيرات حاسمة لعدم التفكير في هذا الأمر نهائيا، لأنه يسبب الاختناق أو الانسداد المعوي أو التسمم بمواد كيميائية ضارة، وجميعها تودي بالحياة.

4- خل التفاح

يقول البعض إنهم يحتسون قليلا من خل التفاح قبل وجبات الطعام للحد من شهيتهم وحرق الدهون، ولكن هناك القليل من الإثباتات التي تؤيد هذه الفكرة. وربما تكون غير ضارة في أغلب الأحوال، لكنها يمكن أن توقف الأنسولين وبعض مدرات ضغط الدم من العمل بالطريقة المناسبة للجسم.

5- التدخين

انتشرت، في العشرينات من القرن الماضي، صرعة بالغة الضرر عندما أشاعت شركة تصنيع السجائر أن منتجاتها تساعد على الحفاظ على قوام رشيق. وبالفعل ارتفعت مبيعات السجائر آنذاك، واستمرت فكرة أن التدخين يحول دون تناول وجبات خفيفة حتى الآن. ولا يوجد ما يثبت صحة هذه الفكرة أو الشائعة الترويجية ولكن الثابت هو أن التدخين يعد سببا رئيسيا للوفاة.

6- الدودة الشريطية

وبلغ الجنون مداه عندما قام بعض الأشخاص بابتداع حمية تعتمد على ابتلاع دودة شريطية للاستفادة من الآثار الجانبية للإصابة بها، مثل الهزال وضعف الشهية. يمكن لدودة شريطية أن تعيش لمدة تصل إلى 30 عاماً في جسم الإنسان، وتقتات على كل ما يدخل إلى جوفه. وتكمن الخطورة في أن بيض الدودة الشريطية يصيب المريض بالخراج والالتهابات الحادة في الجهاز الهضمي.

7- حمية الكافيين

يمكن بالفعل أن يؤدي تناول 4 لترات من القهوة يوميا إلى كبح جماح الشهية وحرق عدد قليل من السعرات الحرارية، ولكن لا تؤدي إلى نقص ملحوظ في الوزن. ويمكن للكافيين أن يؤدي إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو أمراض المعدة بالإضافة إلى الإصابة بالأرق.

8- حمية طعام الأطفال

يوجد عدة إصدارات لهذا النظام الغذائي الساذج على مواقع الإنترنت. وينصح البعض باستبدال وجبة أو وجبتين غذائيتين يوميا بوجبات الأطفال والاكتفاء بتناول طعام تقليدي في العشاء. يصيب هذا النظام الغذائي في أغلب الأحوال بحالة ضعف عامة حيث لا يزيد عدد السعرات الحرارية في طعام الأطفال عن 100 سعر حراري ولا تحتوي على ما يكفي من المغذيات التي يحتاجها البالغون. ويتسبب في نتائج عكسية حيث يصاب من يقوم بتجربة هذا النظام بحالة إفراط في تناول الطعام وزيادة الوزن أكثر.

9- حساء الملفوف

يعد هذا النظام الغذائي صحيا بشكل نسبي ولكن تناول حساء الملفوف مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم مع تناول عدد قليل من الأطعمة الأخرى يضع الجسم في حالة التجويع، وبالتالي يقوم الجسم بإبطاء عملية الأيض. وتكون النتيجة النهائية هي الحرمان والمعاناة والفشل في تقليل الوزن.

10- حمية البسكويت

يبدو تناول البسكويت لأول وهلة أمرا طيبا وبسيطا ولكن ربما يكون كذلك في يوم أو يومين ولكن تكراره يصيب بالضيق والتوتر والعصبية. أيضا يقضي هذا النظام الغذائي بتناول عدد 9 قطع بسكويت تحتوي كل منها على 60 سعر حراري، بالإضافة إلى وجبة واحدة لا يزيد عدد سعراتها الحرارية عن 500 إلى 700 سعرة حرارية في اليوم. يساعد هذا النظام على تقليل الوزن على المدى القصير، ولكن يصيب الأعياء وسرعة التعب والإرهاق وعدم القدرة على ممارسة الحياة اليومية بسهولة، نظرا للنقص الشديد في الفيتامينات والمعادن والسعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم.


أحدث تعديل 06-03-2019 الساعة 14:49
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!