نشر في 07-06-2018 الساعة 22:30

هل تترك جوين ستيفاني الغناء والموسيقى من أجل صديقها النجم الأمريكي بليك شيلتون؟ سؤال أصبح متداولا بكثافة بعد أن استعانت إحدى الصحف باختلاق الفكرة وخداع القراء، حيث أكد موقع “جوسيب كوب” أن كل ما يتردد ما هو إلا شائعات.

بدأت الشائعة بعد نشر مجلة “OK!” تصريحا عن جوين ستيفاني جاء فيه أنها ستترك الموسيقى من أجل بليك شيلتون، وهو ادعاء كاذب، لكن في الحقيقة لم تشير النجمة الشهيرة خلال حوارها للمجلة عن فكرة اعتزالها الموسيقى.

وتحدثت جوين ستيفاني للمجلة عن العروض الغنائية التي ستقدمها في لاس فيجاس، حيث أشارت إلى أنها تجد هذه العروض تعبر تماما عنها وأن كل عمل تقدمه يعبر عن فترة في حياتها.


أحدث تعديل 07-06-2018 الساعة 22:30