نشر في 13-09-2020 الساعة 23:08

في عقب الإنفجار الكبير الذي هزّ العاصمة اللبنانية بيروت في الرابع من آب، انضمت المؤثرة الإجتماعية سلامة محمد وزوجها الناشط الإجتماعي خالد العامري برفقة الطيران الإماراتي الى الفريق التابع لليونيسيف الذي توجه من دولة الإمارات العربية المتحدة الى لبنان لتقديم الدعم.

وفي التفاصيل، وصل الثنائي العامري الى لبنان في الأسبوع الماضي وقاموا بعدة جولات ميدانية بالقرب من موقع الإنفجار وذلك ضمن حملة اليونيسيف والطيران الإماراتي لجمع التبرعات وتوزيعها على المتضررين. وقد زار الثنائي مركز سرطان الأطفال الذي تأثر بالإنفجار، وكان لهما لقاء مؤثر مع أطفال المركز الذين رووا تفاصيل لحظة وقوع الكارثة.

وفي هذا السياق، أعرب كل من سلامة وخالد عن حزنهما العميق بسبب الإنفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، كما تقدما بالتعازي لذوي الضحايا وتمنيا الشفاء العاجل للمرضى. 

وأكدا أن تطور لبنان هو تطور لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتقديم الدعم  يأتي تأكيدا على المحبة الكبيرة المتبادلة بين الدولتين.
يذكر أن سلامة محمد وخالد العامري هما من أصحاب الأيادي البيضاء وفاعلي خير، فقد سبق وشاركا في العديد من الحملات الخيرية والإنسانية وخاصة خلال أزمة كورونا.

كما يعملان جاهداً على حث متابعيهم لفعل الخير ونشره.

الثنائي هما من الأشخاص الأكثر متابعة على مواقع التواصل الإجتماعي حيث يتميزان بتجربة خاصة مع متابعيهما ويشتهران بصناعة المحتوى المثير للإهتمام الأمر الذي جعل منهما مصدر إلهام ومحط إهتمام لملايين من الأشخاص بشكل إيجابي ومؤثر.


أحدث تعديل 13-09-2020 الساعة 23:09