نشر في 01-03-2019 الساعة 00:41

بعد تناول الصحف البريطانية والأمريكية خبر ظهور “تحدي مومو” المخيف مجدداً في تطبيقات الأطفال مثل يوتيوب كيدز وفورتنايت وواتس آب وبيبا بيغ، تبين أنه ليس سوى “ذعر أخلاقي” و”خدعة”، فلا يوجد أي بلاغات أو أدلة تؤكد صحة الادعاءات التي انتشرت بكثرة خلال الـ24 ساعة الماضية على شبكات التواصل الاجتماعي، لاسيما فيس بوك.

بعد تناول الصحف البريطانية والأمريكية خبر ظهور “تحدي مومو” المخيف مجدداً في تطبيقات الأطفال مثل يوتيوب كيدز وفورتنايت وواتس آب، تبين أنها خدعة ولا يوجد أي بلاغات أو أدلة تؤكد صحة الادعاءات التي انتشرت على شبكات التواصل الاجتماعي.

وذكر موقع فحص الحقائق “Snopes”، أنه بالرغم من “تحدي مومو” خدعة وشائعة، إلا أن تقارير الوسائل الإعلامية والتحذيرات على الشبكات الاجتماعية تُعد مصدر قلق بالغ بين الأطفال.

وأكدت الشرطة في المملكة المتحدة وكذلك الجمعيات الخيرية وجمعيات حقوق الطفل، بأنها لم تتلق أي بلاغات لأطفال قاموا بإيذاء أنفسهم بسبب “تحدي مومو” الكاذب.

وأشارت الشرطة البريطانية إلى أنه يجب على الوالدين الاستفادة مما حدث، وتثقيف أبنائهم سواء أطفال أو مراهقين حول أمان الإنترنت وكيفية استخدامه على نحو أمثل ورفع مستوى الوعي لديهم، ووضع قاعدة أساسية لديهم بعدم التفاعل مع أي محتوى مشكوك فيه قبل التحاور مع والديهم.

كما شددت الشرطة على ضرورة تفعيل ميزة الرقابة الأبوية للتحكم بإعدادات الخصوصية، بالإضافة إلى توخي الحذر وعدم انجراف الوالدين وراء الاشاعات ومشاركة القصص الإخبارية المفبركة على الشبكات الاجتماعية قبل التحقق منها جيداً.


أحدث تعديل 01-03-2019 الساعة 00:41