أسرة عبدالحليم تقاضي شقيقة سعاد حسني بسبب ادعائها زواجهما


أصدرت أسرة العندليب الراحل عبدالحليم حافظ، بياناً منذ قليل، أعلنت من خلاله أنها كلّفت المحامي الخاص بهم المستشار ياسر قنطوش لاتخاذ الإجراءات القانونية ضد السيدة جنجاة حسني، شقيقة السندريلا #سعاد حسني، وذلك بسبب تصريحها في إحدى المقابلات التلفزيونية التي أجرتها في الأيام الماضية حول زواجهما.

وفي التفاصيل، أهاب محمد شبانة، نجل شقيق العندليب، بالمواقع الإخبارية والقنوات التلفزيونية، عدم تداول أي تصريحات حول زواج الراحل من السندريلا، على لسان شقيقتها، وذلك بعدما حلّت ضيفة على الإعلامية منى الشاذلي، في برنامجها “معكم” وأظهرت وثيقة زواجهما، مؤكداً عدم صحتها أو إثباتها بشكل رسمي.

أوضح نجل شقيق العندليب أيضاً أنّ هذه المعلومة لا أساس لها من الصحة، والهدف منها النيل من سمعته، لذا تقرر اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضدها.

وفي أول تعليق لجنجاة حسني على هذا البيان، أكّدت في تصريحات خاصة لـ”النهار” أنه لم يتواصل أحد معها بشأن تقديم بلاغ ضدها من أسرة عبدالحليم، وفي حال حدوث ذلك سوف تكلّف محاميها الخاص بالرد عليهم واتخاذ الإجراءات المناسبة حيالهم.

استنكرت أيضاً تصريحات نجل شقيق العندليب بأن زواجه من السندريلا سوف يؤثر على سمعته، في حين أنها كانت واحدة من أهم نجمات العالم العربي ولها قيمتها الكبيرة بين الجمهور، ولا تقل أهمية عن العندليب.

وأضافت شقيقة حسني أن نجل شقيقه لم يحضر أي مرحلة من حياة العندليب والسندريلا، لكنه يعتمد على المعلومات التي يستمع إليها من الآخرين. وعن الوثيقة التي أرفقتها في كتابها الذي دونته عن حياة السندريلا، أوضحت أنها بعد وفاتها تم العثور عليها في خزينتها الخاصة، بالطبع لم تقم بتزويرها، مشددةً على أنها أظهرتها لغرض سياسي لم تكشف عنه، ولا تجري وراء ميراث له حتى تنفي أسرته بهذه الصورة زواجهما.

وأخيراً، أكدت جنجاة حسني أنها لم تكن ترغب في الحديث عن علاقة زواجهما، لكن مقدمي البرامج يصرون على فتح باب الحديث فيها، مضيفة أنّ الأمر ليس مهماً بالنسبة لها خاصة أن الاثنين رحلا وأصبحا في دار الحق، وتعلم جيداً أنه لا فائدة من إثبات زواجهما أو نفيه بالنسبة إليهم.