التحقيق يُثبت اطلاق اليك بالدوين الرصاص على المصورة بفيلم راست


توصلت التحقيقات في قضية فيلم راست الشهيرة إلى أن الممثلة أليك بالدوين رغم نفيه، إلا أنه بالفعل أطلق الرصاص على زميلته المصورة السينمائية هالينا هاتشينز أثناء تصوير إحدى المشاهد.

ووفق تقرير الطب الشرعي لمكتب التحقيقات الفيدرالي، فإن المسدس الذي أطلقت منه الرصاصة القاتلة وأودى بحياة هالينا هاتشينز في 21 أكتوبر الماضي بنيو مكسيكو، لا يمكن إطلاق رصاصاتها دون سحب الزناد.

ادعى أليك بالدوين بطل ومنتج الفيلم، اعتقاده بأنه يتعامل مع مسدس بدون ذخيرة حية، ولا يعلم ماذا حدث حتى انطلقت منه الرصاصة لتستقر في زميلته المصورة ما أدى إلى مقتلها وإصابة مخرج الفيلم جويل سوزا. 

في مقابلة تلفزيونية في ديسمبر الماضي، أكد أليك بالدوين على أنه لم يطلق السلاح، ولم يضغط على الزناد، لكنه الآن في مأزق بعد ظهور نتيجة التحقيقات. 

في فبراير الماضي أكدت المدعي العام في نيو مكسيكو، على أن أليك بالدوين ربما أطلق الرصاصة لكنه لم يضغط على الزناد، وهو أمر نادر الحدوث لكنه ممكن مع أنواع معينة من الأسلحة قديمة الطراز. 

أثناء تصوير المشهد سحب أليك بالدوين الزناد بالفعل إلى الخلف لكنه توقف عند هذه اللقطة، وعند تركه للسلاح اصطدم دبوس الإطلاق بالرصاصة فخرجت بشكل عشوائي دون قصد. 

وأجرى فريق التحقيقات تجربة حية على نوع السلاح الذي كان يستخدمه أليك بالدوين في المشهد المقصود، وهو مسدس يعود إلى خمسينيات القرن التاسع عشر، لاختبار ما إذا كان عطلا ميكانيكيا تسبب في إطلاق الرصاصة دون قصد. 

يؤكد أليك بالدوين في كل تصريحاته على أنه بريء من تهمة إطلاق الرصاص على زميلته هالينا هاتشينز والتسبب في وفاته، وإصابة مخرج الفيلم جويل سوزا في الترقوة.

كان تسليم هاتف أليك بالدوين مسببا لأزمة كبرى شوأصدر المحققون مذكرة قضائية تسمح لهم بمصادرته في الوقت الذي يركز فيه التحقيق على معرفة كيفية وصول الذخيرة الحية إلى موقع التصوير، وهو أمر محظور كليا.

ونفى الممثل الأمريكي أليك بالدوين، الادعاءات الشائعة ضده بأنه يرفض التعاون في التحقيق الخاص بحادث إطلاق النار أثناء تصوير فيلم راست في ولاية نيو مكسيكو العام الماضي.


Beirutcom.net