هل سيتم ايقاف برنامج ديما صادق عن شاشة MTV؟ اليكم القصة الكاملة لاجتماعهم بالحزب


على اثر الحلقة الاخيرة التي اطلت بها الاعلامية ديما صادق في برنامج “حكي صادق” تناولت فيها جريمة اغتيال الناشط لقمان سليم بكيل من الشتائم والاتهامات للحزب، اثارت ردود فعل غاضبة نتج عنها انقطاع بث ال mtv عن عدد من المناطق اللبنانية، ودفع الامر برئيس مجلس ادارة المحطة ميشال المر للتواصل مع المجلس الوطني للاعلام والاعتذار بشكل غير مباشر كونه لم يكن على علم بمضمون الحلقة حيث كان يجري عملية جراحية حالت دون اضطلاعه على كل التفاصيل.

وتبع ذلك اجتماع بين ممثل من mtv واعضاء من حزب الله لحلحلة هذا الامر وقد علم موقع بيروتكم ان ما جرى في الاجتماع هو الوقوف عند مضمون الحلقة ورفض محطة mtv الاتهامات بالقتل الموجهة للحزب كونها لا تقبل بهذا الاسلوب الخالي من المهنية الاعلامية لجهة عدم تقديم الادلة والاثباتات الدامغة لمثل هذه الاتهامات. ولم يتم البحث نهائياً بموضوع قطع بث ال mtv عن المناطق بسبب حدوث الاجتماع قبل قطع البث.

وفي معرض اخر افاد مصدر خاص انه هناك قراراً اتُخذ لايقاف البرنامج مساء الاثنين المقبل مؤقتاً ريثما تهدأ الامور وتحل الازمة بين طرفي النزاع.

بالمقابل اكدت ادارة المحطة انه لم يُتخذ اي قرار حتى هذه اللحظة بإيقاف البرنامج كما تردد.

وكانت حلقة الإثنين الماضي من نفس البرنامج قد شهدت سجالا عنيفا على وسائل التواصل الإجتماعي بعد توجيه صادق الإتهامات علانية لطرف سياسي فاعل بإقتراف جريمة إغتيال سليم.

قناة المنار التابعة لحزب الله ردت على البرنامج والقناة بمقدمة نارية هاجمت فيها ما وصفته بـ “إنفلات إعلامي أخلاقي فاق حد الإسفاف”. وقالت: “أما حان الوقت لكلام صريح بالفعل يفهم الإعلام المر، أن التحريض والكذب لن يحلياه، وأن بناء المحاكم العرفية على الشاشات لن ينظف سجلها المليء بالموبقات، المثبت بحكم قضائي على رؤوس الأشهاد”.

وسألت: “أولم يفهم هؤلاء أن التطاول على الكبار لن يجعلهم كبارا، وأن صبر أهل الكرامة أرقى وأسمى من ادعاءات حرياتهم المزيفة الممجوجة والموظفة بدفع الدولارات والإملاءات المجدولة، من عباءة دوروثي شيا”. وأضافت: “ألم يعلم البعض الموغل بالتحريض والكذب والإفتراء، والتطاول على الكرامات والإتهام بالقتل وإصدار الأحكام، إنه يحكم على ما تبقى من مهنة الإعلام بالسقوط الى درك أسفل من ذاك السياسي، أم انها مرارة اليأس من تحقيق أي إنجاز ما دفع بهؤلاء للانفعال الغرائزي، واللجوء الى الكيد الممزوج بالحقد”.

من جهتها غرّدت ديما صادق قائلة إنها قالت ما قالت تعبيراً عن قناعاتها، وأنها لن تردّ على بيانات أحد… “وأستاذ ميشال المر، سلامة قلبك من العملية اللي عملتها”


Beirutcom.net