وفاة الكاتب السياسي جورج بشير بفيروس كورونا


توفي الكاتب السياسي اللبناني جورج بشير اليوم وهو عضو مجلس نقابة الصحافة اللبنانية نتيجة جلطة قلبية بعد اصابته بفيروس كورونا.

عمل جورج بشير في العديد من الوسائل الاعلامية، أبرزها اذاعة Monte Carlo.

وصدر عن نقابة محرري الصحافة اللبنانية البيان الآتي: “فجعت الأسرة الصحافية الإعلامية بوفاة الصحافي والإعلامي الكبير، أمين صندوق مجلس نقابة الصحافة اللبنانية الزميل جورج بشير بعد نضال طويل في مهنة المتاعب التي برز فيها مراسلاً، وكاتباً، محللاً في عدد كبير من الصحف والمجلات، الناطقة بالعربية والفرنسية، وفي إذاعة مونتي كارلو ومحطة ANB وتلفزيون لبنان، ومؤسساً لـ “وكالة الانباء المركزية”، قبل أن يصدر مجلة “كسروان” الشهرية. وكان الراحل كتلة من نشاط، تميز بحيوية لافتة، وحضور متألق في الاستحقاقات الوطنية والمهنية”.

وقال نقيب محرري الصحافة اللبنانية جوزف القصيفي في وداعه: “يغيب الزميل جورج بشير فيما لبنان يرزح باحزانه ورزاياه، وهو الوطن الذي أحبّ وخدم بالكلمة الحرّة، والموقف الجرئ، منتصراً لقضاياه في المنابر الصحافية والإعلامية في لبنان، والعالم العربي وبلدان الانتشار”.

وأضاف: “لم يترك الراحل الكبير حدثاً مدوّياً على الأصعدة اللبنانية، العربية والدولية منذ أواخر سيتنيات القرن المنصرم حتى مطالع تسعينياته، إلاّ وتولىّ تغطيته لصالح المؤسسات الكبرى التي عمل فيها. مبادر، مقتحم، شجاع، ذو شبكة علاقات واسعة سخرها في سبيل الخير والعمل الاجتماعي في منطقته كسروان-الفتوح، مدينته جونيه وبلدته غادير. كما كانت له إسهامات بانية في نقابة الصحافة اللنبانية التي تولى أمانة صندوقها بجدارة”.

وتابع: “برحيل جورج بشير فقدت صديقاً، وأخاً وزميلاً، امتدت علاقتي به على مدى نصف قرن، وفقدت نقابة الصحافة اللبنانية أحد أعمدتها الذين تفانوا في خدمتها، وتعزيز شأنها. كما فقد الإعلام في لبنان وجهاً من وجوهه البارزة الذين خلفوا بصمة، وسجلوا حضوراً، وكتبوا بحبر المعاناة قصة نجاحه”.

وختم: “باسمي واسم مجلس نقابة محرري الصحافة اللبنانية، نتقدم من نجلي الفقيد بيار ونادر، ومن نقيب الصحافة الأستاذ عوني الكعكي وأعضاء مجلس النقابة بأصدق مشاعر العزاء سائلين له الرحمة في دار الخلد”.


Beirutcom.net