نشر في 18-08-2020 الساعة 11:33

طالبت الفنانة اللبنانية نيكول سابا بضرورة فرض الإغلاق على أنحاء لبنان، للحد من انتشار ​فيروس كورونا​ الجديد “كوفيد – 19” الذي يزداد عدد المصابين به فى البلاد يوما تلو الآخر. وكتبت نيكول، عبر حسابها على تويتر: “لازم البلد يتسكّر برّاً وجوّاً وأرضاً، وإلا ما حدا رح يزمط من كورونا وكلّو رح ينلقح”.

وكانت وزارة الصحة اللبنانية، أصدرت توصية بالإغلاق العام فى كافة أرجاء لبنان فى سبيل احتواء تفشى فيروس كورونا، وذلك بعدما ارتفعت أعداد المصابين بالوباء فى غضون الآونة الأخيرة بصورة كبيرة.

وقال وزير الصحة اللبناني حمد حسن – فى تصريحات له في أعقاب اجتماع اللجنة العلمية الطبية بالوزارة – إن المرحلة الراهنة من انتشار فيروس كورونا تتسم بالخطورة الشديدة، فى ضوء التفشى الوبائى فى كل المناطق اللبنانية من دون استثناء.

وأضاف: “الموضوع مسألة حياة أو موت، لذا يجب الالتزام بارتداء الكمامة فى أى مكان يتم التنقل فيه بدءا من أماكن العمل إلى المحال التجارية وأماكن أنشطة الجمعيات والهيئات الإنسانية والدولية التى تقدم الإعانات إثر انفجار ميناء بيروت البحري، فالمطلوب فى أى مكان التباعد الاجتماعى والسلوك الوقائى والنظافة الشخصية. إننا وصلنا إلى شفير الهاوية ولم يعد لدينا ترف الوقت وعدم الالتزام بالإجراءات، لذا المطلوب التعاون والمسئولية، وإلا فإننا سنكون فى الكارثة”.

واستعرض وزير الصحة التوصيات التى جرى التوصل إليها للتعامل مع فيروس كورونا والتى سيتم رفعها إلى مجلس الوزراء، وفى مقدمها الإغلاق العام لمدة أسبوعين باستثناء العاصمة بيروت كونها تخضع لحالة الطوارئ.

وأوضح أن الإغلاق العام سيسمح لوزارة الصحة بتتبع المخالطين والمصابين والعمل على حصر التفشى الوبائى إلى حد يخول النظام الصحى بقطاعيه العام والخاص استيعاب عدد الإصابات.

ولفت إلى أن الخطر الحقيقى يتمثل فى التفشى المجتمعى المحلي، باعتبار أن نسبة الإصابات لدى الوافدين من خارج البلاد نحو 2 فى الألف، ولكن هذا لا يمنع ضرورة التزام الوافدين الحجر أسبوعا فى مكان الإقامة وفى الفنادق حتى صدور نتيجة الفحص المخبرى (بى سى آر) باعتبار أن انتقال العدوى من وافد إلى عائلته يسهم بشكل كبير فى التفشى المحلي.


أحدث تعديل 18-08-2020 الساعة 11:33