نشر في 25-06-2020 الساعة 21:59

أعلن مركز السينما العربية عن نتائج جوائز النقاد العرب، وحصل المخرج الفلسطيني إيليا سليمان على جائزة أفضل مخرج عن فيلمه المميز “It must be Heaven” الذي انطلق من مهرجان كان السينمائي الدولي العام الماضي.

كان مركز السينما العربية اتفق مع الناقدة والإعلامية ديبورا يانغ (هوليوود ريبورتر) على أن تتولى منصب مديرة جوائز النقاد للأفلام العربية، وهي ناقدة ومؤلفة ومديرة مهرجانات أميركية تعيش في إيطاليا. 

وتناول المخرج الفلسطيني، في فيلمه الذي عرض مساء الجمعة في مهرجان كان السينمائي، الهوية الفلسطينية والصراعات التي يعيشها الفلسطيني بسبب الاحتلال، حتى في بلاد المهجر، وأجواء الفيلم يغلب عليها الصمت، والاستعارات الشعرية.

وقد أهدى سليمان فيلمه الرابع إلى فلسطين، والكلمات القليلة التي قالها هي “أنا من الناصرة، أنا فلسطيني”، وحظي بعد عرض فيلمه بتصفيق الجمهور لمدة عشر دقائق.

ويضع سليمان مجددا بفيلمه هذا، المنافسة في المسابقة الرسمية لمهرجان كان، للفوز بالسعفة الذهبية. ويروي الفيلم قصة ملحمية، مطعّمة بالفكاهة، يحاول عبرها استكشاف الهوية والجنسية والمنفى.

سليمان ابن مدينة الناصرة، بدأت رحلته مع السينما الروائية في عام 1996 مع فيلم “سجل اختفاء” الذي فاز من خلاله بجائزة العمل الأول من مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي.

يشار إلى أن جوائز النقاد للأفلام العربية انطلقت في نسختها الأولى على هامش فعاليات الدورة الـ70 من مهرجان كان السينمائي، وتمنح الجوائز لأفضل إنجازات السينما العربية سنويًا في فئات أفضل فيلم روائي ووثائقي ومخرج ومؤلف وممثلة وممثل، وتضم لجنة تحكيم الجوائز هذا العام 142 من أبرز النقاد العرب والأجانب ينتمون إلى 57 دولة بأنحاء العالم، وهو ما يحدث لأول مرة في تاريخ السينما العربية.


أحدث تعديل 25-06-2020 الساعة 22:00