نشر في 23-06-2020 الساعة 10:46

ذكرت النجمة الأمريكية وينونا رايدر أن صداقتها الطويلة مع النجم كينو ريفز، بدأت أثناء تصوير فيلم كوبولا، عندما رفض إهانتها!

وكان المخرج فرانسيس فورد كوبولا قد أمر ريفز الذي يشاركها البطولة أن يسبها لكي يحفزها على البكاء في أحد المشاهد، ولكن ريفز رفض تنفيذ الأمر.

وكان المشهد يشتمل على النجم جاري أولدمان الذي يجسد دور مصاص الدماء دراكولا وهو واقف وسط كومة من الفئران، وعندما تشاهده رايدر تصاب بصدمة وتبكي.

ولكن دموع النجمة الحسناء عزت عليها ولم تستطع أن تذرفها، وفكر المخرج الشهير أنه يستطيع أن يجعلها تبكي بإهانتها، فصرخ فيها وسبها، لكي يستفزها وتبكي، ولكن تلك الحيلة لم تفلح.

وعندها فكر كوبولا في الاستعانة بصديق وهو ريفز لكي يشترك معه في استفزاز رايدر وإهانتها لإجبارها على البكاء على أن يصالحاها بعد انتهاء المشهد والتصوير.

تقول النجمة الأمريكية «حاول كوبولا استمالة جرانت وريتشارد وأنتوني هوبكنز لاستفزازي كي أبكي وتنهمر دموعي، ولكن ريفز رفض المشاركة معهم، ولم تفلح معي تلك الطريقة، بل أتت بنتيجة عكسية».

ومن يومها بدأت صداقة طويلة المدى بين رايدر وريفز استمرت لعشرات السنوات، بعد أن قدرت له موقفه النبيل.

أما الفيلم «دراكولا» فقد حقق نجاحاً كبيراً لدى عرضه، وبلغت إيراداته 215 مليون دولار رغم أن ميزانيته لم تتعدَ 40 مليون دولار.

وشارك النجمان معاً بعد ذلك في عدة أفلام من بينها «الحياة الخاصة لبيبا لي»،A Scanner Darkly، Destination Wedding


أحدث تعديل 23-06-2020 الساعة 10:46