نشر في 20-05-2020 الساعة 21:21

حلّت الممثلة اللبنانية القديرة سمارة نهرا ضيفة على برنامج spot on  مع الاعلامي رالف معتوق عبر إذاعة صوت كل لبنان حيث أكّدت أنّ تميّزها بشخصيّة “روز” في مسلسل “بالقلب” سببه النص وقدراتها فاستطاعت وضع بسمة رغم كل مآسي العمل.

سمارة كشفت أنّ الكوميديا معدومة في لبنان لأنّ الكتّاب يخافون الدخول فيها وإذا حاولوا فإنّها تميل للتهيج لذلك فلا عمل لبناني استطاع أن يلفتها.

وعبّرت عن إعجابها الكبير بالزعيم عادل إمام حيث قالت أنّها تتابع جميع أعماله لكنّها تؤيّد إعطاء فرصة للشباب كما أشادت بمسلسلي “الخربة” و “ضيعة ضايعة”.

وعن الممثلة السورية أمل عرفة التي اشتُهرت بدور “دنيا” الكوميديا فاثنت على أدائها في المسلسل لافتة إلى أنها لم تُقدّم أي جديد في الكوميديا من بعده.

دورها في “بنات عماتي وبنتي وأنا” كان علامة فارقة والمسلسل حقّق نجاحاً كبيراً واستطاع منافسة أعمال أخرى تُعرض في نفس الوقت معه وذلك يعود براي سمارة لنص منى طايع الذي لا يحتاج الممثل فيه للإرتجال.

أما الممثلة كارين رزق الله ومسلسلها مع فادي شربل فعبّرت عن إعجابها بها لكنّها لفتت أنّهما كانا يحتاجان لإدارة في التمثيل.

ونفت أن الممثل الكوميدي يستطيع رسم الضحكة على وجوه المشاهدين بظل الظروف الصعبة التي يعيشها في حياته كاشفة أنّ أداء الفنان منفصل عن الواقع.

وتحدّثت عن واقعة بينها وبين الممثل إبراهيم مرعشلي حيث رفضت جملته من خارج السيناريو وتدخّلت الراحلة هند ابي اللمع لحل الموضوع.

وأّكّدت أنّ كل ممثل يتمنّى أن يعيش قصة حب في مسلسل لكنّها اقتنعت بعد فترة بالأدوار التي تناسبها أكثر وعملت على تطوير نفسها فيها.

لا تؤيد سمارة مشاهد القبل في المسلسلات وترى أنّ هكذا نوع من الأعمال يجب أن يُعرض خارج الساعات التي يتواجد فيها الطفل على التلفاز,

وعن شخصيتها في مسلسل “بالقلب” أكّدت وجودها في كل زمان ومكان وتحّدثت عن استغرابها عند قراءتها للنص من أنّ هذا الدور يحتوي كوميديا لكنّ طارق سويد أخبرها بأنّ لا أحد بإمكانه أن يلعبه غيرها.

واستطاعت سمارة إضافة بعض الجمل الإرتجالية لشخصية “روز” كي تُبصر النور بالشكل الذي يراه المشاهد وهي تُشاهد المسلسل كمتفرّجة تضحك وتبكي وسعيدة باصدائه.

واشارت إلى أنّها دورها في مسلسل “دانتيل” لم تجد فيه من الكوميديا لكنّها حوّلته لذلك ايضاً مشيرة إلى أنّها صوّرت مشاهدها في يوم واحد بعد خضوعها لفحص الكورونا.

اضطرت سمارة أن تلعب بعض الأدوار التي عُرضت عليها بسبب رغبتها بالعمل لكنّها لم تنفِ إعجابها الشديد بكل الشخصيات التي أدّتها مشيرة إلى أنّها ظلمت نفسها بسبب سوء إدارتها لعملها

ابتعدت سمارة عن المسرح الكوميدي بسبب الأوضاع المادية وعدم تحقيق المنتجين فيه الربح الكافي كي يستطيعوا دفع رواتب الممثلين وأشادت بجورج خباز الذي وصفته “شارلي شابلن” لبنان لكن إيقاع الكوميديا في مسرحه سريع لا تُجيده.

وكشفت أنّ الدبلجة انتقلت من لبنان إلى سوريا بسبب دخول الأعمال السورية على السوق العربية واصبحت لهجتهم قريبة من المشاهد.

أفضل الممثلين اللبنانيين الذين شاركوا بالدبلجة برأيها هم:إلسي فرنيني – ألفيرا يونس – زينة ملكي – كاتيا أبو دانيس – يورغو شلهوب – وليام عتيق – انطوانيت عقيقي.

وعن صوتها الذي يُعرّف عنها أكّدت أنّ الدبلجة ساعدتها كثيراً في هذا الأمر واستطاعت خلق هويّتها في أذهان المشاهدين من خلالها.

وتحدّثت سمارة عن تقلا شمعون وزوجها طوني فرج الله اللذان كان السبب في عودتها للفن بعد غياب عن  الساحة الفنية بعد أن اعترضت تقلا أمام المنتجين على الغبن والظلم الذي تعرّضت له نهرا.

كما كشفت أنّ أغلب الأعمال في السينما اللبنانية هي شباك تذاكر وهي تميل لأعمال جورج خباز ونادين لبكي والأفلام الرومانسية والكوميدية.

واعتبرت سمارة أن الممثلة اللبنانية ماغي بو غصن من بين الأوائل في الكوميديا وقدّمت أداءً مبهراً في مسلسل “جوليا” وهي تُعيد مشاهدته دائماً وتضحك باستمرار.

وعن أسماء النجوم الذين ينالون إعجابها في الكوميديا فهم:

في لبنان: عبد المجيد مجذوب– محمود سعيد – أبو سليم وفرقته –  يورغو شلهوب – باسم مغنية.

في سوريا : – دريد لحام – ناجي جبر – باسم ياخور – نضال سيجري – جمال العلي.

في مصر : سعاد حسني – أحمد حلمي – محمد هنيدي – ادوارد – سعاد نصر.

وأثنت على موهبة باسم فغالي بالتقليد على مدار سنوات لكنّها كشفت أنّه لم يستمر لأنّ هذا النوع من الكوميديا مؤقت.

وعبّرت عن حبها وإعجابها بكل من :هشام حداد، طوني أبو جودة ، جنيد زين الدين، فيما يتربّع برأيها الممثل فادي رعيدي بالمرتبة الأولى لتميّزه في أعماله.

وأبدت انزعاجها من عدم عرض جزء من مشاهدها في مسلسل “إتهام” مشيدة بأداء ميريام فارس فيه حيث أجادت الدراما ولم تُخيّب ظن الجمهور.

كما أنّها تحدّثت عن الأداء الرائع للفنانة اللبنانية هيفا وهبي في أعمالها، فيما وصفت مشاركة شيرين عبد الوهاب في مسلسل “طريقي” بأنّها أطاحت بالعديد من الممثلات.

وكشفت أنّ فيلم “تلّتت” تعرّض لظلم كبير من الناحية التسويقية رغم إعجاب الجميع به في العرض الإفتتاحي وهذا الأمر نادراً ما يحصل.

وأكّدت سمارة أنّ مسيرتها قبل دور “روز” ليس كما بعدها مشيرة إلى أنّها كانت تُحب أن تقوم بدور نوال كامل في مسلسل “بالقلب” لأنّها تتمنى أداء شخصية شريرة لكنّها تبتعد عن ذلك لأنّه سيُشكّل صدمة للجمهور.

وعن مشاركتها في فيلم “نينا” وهو مشروع دبلوم لأحد التلاميذ فشدّدت أنّها تُحب العمل مع الطلاب وبأنّ لهم نظرة ثاقبة في اختيار الممثلين.

أفضل الكتّاب براي سمارة : طارق سويد – منى طايع – كارين رزق الله – شكري أنيس فاخوري –  مروان نجار الذي عبّرت عن حبّها لأعماله التي تتوجّه للعائلات.

وصفت نفسها بالكسولة لأنّها لا تُنمّي موهبتها في الكتابة وأعلنت أنّها انتهت منذ سنوات من كتابة 30 حلقة مدة كل منها نصف ساعة لكنها لم تعرضها حتى الآن على أحد.

وعن الثورة في لبنان أكّدت أنّ كل بلد يُشبه وطننا يحتاج لهذه التحركات لكنّها رفضت التعرّض لمقام رئيس الجمهورية بالشتائم لأنّه رمز الوطن ومن الضروري على الثوار تنظيم أنفسهم ووضع ممثل يتكلّم بإسمهم.

لا تندم سمارة على عدم زواجها وهي تُفضّل أن تُكمل حياتها بهذه الطريقة لكنّها لا تخاف من الوحدة بل أصبحت تُفضّلها على الزحمة.

وتحدّثت عن “فوبيا القيادة” التي تشعر بها مؤكّدة أنّها في أغلب الأحيان ينتابها توتر شديد وتتأثر بطريقة القيادة في لبنان فتُفضّل الابتعاد نوعاً ما عنها.

وكشفت عن غصّة بداخلها على ابن شقيقها ناجي نهرا الذي شاركة معها ابنته كلوي في فيلم “مورين” لكنّه تُوفي قبل عرضه مشيرة أنّها تخاف من الموت على من حولها لا على نفسها.

وانتقدت سمارة عمليات التجميل المبالغ فيها مبدية إعجابها بالشكل الطبيعي للإنسان.

ووجّهت تحية للممثلة مارينال سركيس وتفهّمها بعد الحادثة التي جرت بينهما في مسلسل “ثورة الفلاحين” بسبب الأسنان الإصطناعية التي اضطرت مارينال لوضعها لكنّ سمارة أُصيبت بالتقيء عندما رأت اللعاب يخرج من فمها.

يلفتها جمال ميرفا القاضي، أما فؤاد يمين فعبّرت عن إجابها بتمثيله لكنّها انتقدت وجوده في برنامج “نقشت”.


أحدث تعديل 20-05-2020 الساعة 21:21