نشر في 08-05-2020 الساعة 22:14

كشفت الإعلامية السعودية مها منصور أنها أبلغت عن مجموعة من صديقاتها لمخالفتهن الإجراءات الاحترازية الخاصة بـ”كورونا”، بعد جلوسهن في تجمع واحد لكسر الملل، مؤكدة أن ذلك واجب على الجميع وأنها غير آسفة على قرارها.

وقالت في تغريدة عبر صفحتها الرسمية على “تويتر”: “بكل حب أعترف بأنى قد بلغت عن مجموعة من الصديقات مجتمعين فى مكان واحد بحجة الملل. لما فيه من الإخلال بالنظام و الإجراءات الاحترازية لمحاربة #كورونا وهذا واجبنا جميعاً للمحافظة على وطننا الغالى وسلامتنا وسلامة أحبائنا. أنت كذلك من واجبك التبليغ لو كان أخوك. لست آسفة”.

وبعد الانتقادات التي تعرضت لها كتبت “أي استفسارات أخرى؟.. كل شخص يعارض التبليغ عن التجمعات فهو يعارض أوامر الدولة وتجب محاسبته لجهله المدقع والتسبب في انتشار وباء #كورونا 💚 #كلنا_مسؤول  #الداخلية #حظر_التجول”.

وفى بداية شهر مارس أعلنت مها المنصور، عن نقلها إلى المستشفى تحت رعاية طاقم طبى للاطمئنان على صحتها، بعد شعورها بأعراض الإنفلونزا، وذلك بعد عودتها إلى المملكة السعودية، حيث ظهرت فى مقطع فيديو نشرته عبر حسابها الخاص فى تويتر وهى تتصل مع وزارة الصحة السعودية وترسل إليها رسالة صوتية، قائلة إنها كانت تشعر بالتعب أثناء التواجد خارج المملكة لكنها تحاملت على نفسها حتى جاءت إلى المملكة، مضيفة “اليوم أشعر بصعوبة فى التنفس وألم فى الحلق، وارتفاع درجة الحرارة وجميع أعراض الإنفلونزا، إيش أسوى، إيش الخطوات”.

كما نشرت صورة خلال نقلها للمستشفى، موجهة الشكر لوزارة الصحة السعودية لسرعة استجابتها لندائها، حيث كتبت “أشكر وزارة الصحة على استجابتهم السريعة والاهتمام.. الآن فى طريقى إلى المستشفى تحت رعاية الطاقم الطبى للاطمئنان. دعواتكم”.


أحدث تعديل 08-05-2020 الساعة 22:14