اشتعال الحرب بين تايلور سويفت وجاستن بيبر


اشتعلت الحرب بين المغنية الأمريكية الشهيرة والفنان الكندي “جاستن بيبر”، بعد أن اشترى مديره سكوتر براون اسطواناتها الموسيقية القديمة محتكرًا إياها بمبلغ 237 مليون جنيه إسترليني.

وتقول صحيفة “ذا صن” البريطانية، إن تايلور سويفت التي تشعر بالخيانة، صرحت أن شركة “بيغ ماشين ريكوردز Big Machine Records” قد طعنتها بالظهر وباعت تاريخها الموسيقى إلى براون.

وعلقت “تايلور” على ما حدث قائلة في بيان: “هذا ما يحدث عندما توقع على عقد وأنت في سن 16 عامًا”، وأضافت أن سكوت بورشيتا مؤسس بيغ ماين ريكوردز باع علامتها وبالتالي يبيعها ومستقبلها.

وتابعت الأمريكية البالغة من العمر 29 عامًا: “أنا اضطر إلى التخلي عن ماضيّ الموسيقي، الذي كتبته على أرضية غرفة نومي ومقاطع الفيديو التي حلمت بها ودفعت مقابلها من المال الذي كسبته في الحانات والأندية والساحات والملاعب!”.

واتهمت تايلور سويفت، “سكوتر” بالتآمر مع جاستن بيبر عليها قائلة: “تراثي الموسيقي على وشك أن يكون في أيدي شخص يحاول تدميره، وهذا أسوأ ما أمر به”، وكانت المعارك بين جاستن بيبر وتايلور سويفت قد بدأت عندما وقف الكندي بجوار مغني الراب كاني ويست الذي سب سويفت في إحدى أغانيه.


Beirutcom.net