Top

انباء عن تشميع منزل امال ماهر !

انباء عن تشميع منزل امال ماهر !

فوجئت المطربة المصرية أمال ماهر بأغنية تحمل اسم “بخاف أفرح” تغنيها بصوتها المطربة أنغام، على الرغم من أن أمال كانت قد انتهت من تسجيلها منذ فترة، وضمّتها إلى الألبوم الجديد الذي تستعد لطرحه حسبما ذكر موقع العربي الجديد.

 


وتعود تفاصيل القصة إلى خلافات نشبت بين تركي آل الشيخ والمطربة أمال ماهر، والتي ذكر المذيع المصري محمد الغيطي منذ شهور زواجهما، فأراد تركي الانتقام من أمال بسحب الأغنية التي كتب كلماتها وأعطاها لأنغام، لتنتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير.

 

 

ويذكر الكثيرون قصة الخلاف الذي وصل إلى هذا الحد من الانتقام، والذي ردّت عليه أمال بتسريب الأغنية عبر بعض المواقع وهي تغنيها بصوتها.

في هذا السياق، ذكرت المذيعة المصرية شهيرة حمدي، أن قوات الأمن في المبنى الذي تقيم فيه في المعادي، أمرت الحرّاس بفتح باب شقة أمال ماهر التي تقيم في المبنى عينه، وقاموا بتفتيشها وختموها بالشمع الأحمر، وقالوا إنها ممنوعة من دخولها.

على ذكر الواقعة التي أعلنت عنها شهيرة، أعاد البعض نشر تدوينات لتركي قال فيها ملمّحاً إلى عيد ميلاد أمال ماهر: “عيد الميلاد الذي لم يتم هديته غداً”، وردّت أمال عبر “تويتر” بما يعد نوعاً من التحدي: “وإذا عزمت فتوكل الهدية مردودة”.

ويبدو أن هدية تركي لأمال كانت عبارة عن تشميع شقتها بالشمع الأحمر، لتحمل الأيام القادمة بكل تأكيد حرباً ستكون معلنةً بين الطرفين.

وأثارت تغريدة كتبتها أمال ماهر، رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بقيامها بتهنئة النادي الأهلي المصري بعد فوزه على فريق حوريا الغيني، ضمن منافسات عصبة الأبطال الأفريقية، حيث غردت: “بطولات إنجازات مشوار مليان أساطير، جماهير بتغير على نادي عظيم وكبيييير، مبروك النادي الأهلي”.

واعتُبرت التغريدة مواجهة غير مباشرة مع زوجها السابق، تركي آل الشيخ، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة في المملكة العربية السعودية، خاصة بعد سحب أغنية “باخاف أفرح” لتقوم بطرحها مطربة أخرى.

وكتب أبو عمار: “تصدقي بالله أنا خايف يقفلوا الأكاونت بتاعك، ربنا يسترها عليكي”.

وعلّق كريم طاهر: “#أمال_ماهر بتشوووط.. وبوووووم لقد طارت الجبهة يا تروكش”. وغرّد أحمد: “أمال ماهر بتكيد في شوال الرز”.

وعبّر أحمد العش عن قلقه: “أنا خايف على أمال ماهر الحقيقة، رغم إني ما شفتهاش ولا كلمتها من سنين، بس حاسس بيها قوي، والشبحنة وتربية السيدة زينب بيدفعوها لمواجهة علنية مفتوحة غير متكافئة وشبه انتحارية!”.

وكتب مدحت حسين: “الناس اللي بتشجع أمال ماهر على ما يشبه الانتحار، ومواجهة شخص أقوى منها ألف مرة، هم هم اللي مش هايفتكروها بعد كده، المعركة مش متكافئة مطلقاً، وبقدر شجاعة أمال اللحظية إلا أنها هتتخسر كتير”.​

 

Comments

comments