Top

التكييف والعطور واشياء اخرى تؤدي لشيخوخة المرأة.. تعرفي عليها!

التكييف والعطور واشياء اخرى تؤدي لشيخوخة المرأة.. تعرفي عليها!

شرب العصائر من الشفاطة البلاستيكية، أو رش العطور على الرقبة، أو غسيل الوجه بالماء الدافئ، عادات تفضلها النساء للحصول على الجمال والأناقة، لكن الطبيبة البريطانية «ماري جين ويم» ترى غير ذلك، وتؤكد أن هذه الأشياء لها تأثير سلبي على ملامح المرأة وجمالها.

تشير «ويم» إلى أنه على المرأة أن تكف عن رش العطور على رقبتها وعلى ذراعيها، لتجنب تعرض الجلد في هذه المناطق إلى تشققات وترهلات بسبب المواد الكيميائية الموجودة فى العطور.
وتوضح أن المرأة إذا شربت العصير عن طريق «الشفاطة» قد تصاب بتجاعيد حول الفم، الأمر الذي من شأنه الانتقاص من جاذبيتها وجمالها.
وتقول: «الجميع يرغبون في إيقاف عملية الشيخوخة دون الخضوع لجراحة أو لحقن البوتوكس والحشو، لكنهم لا يدركون أن إيقاف تلك العادات له دخل كبير في الحفاظ على الملامح من التجاعيد والندوب».
وتضيف الطبيبة: «هذه الأخطاء البسيطة لها دخل كبير في تغيير الملامح، وتضيف إلى ملامحك سنوات غير حقيقية من عمرك، في حين أن المرأة ليست مضطرة للاعتماد على الحقن لخلق بشرة شابة، في ظل أنها تستطيع أن تحافظ على جمالها دون إضافات بتجنب العادات السيئة».
وتتابع: «في عصر الحشو والبوتوكس، ترغب النساء في إبطاء عملية الشيخوخة، لكن هناك أمورًا بسيطة تغنيها عن الخضوع لتلك الطرق الصناعية، منها أن تتغطى المرأة بأغطية من الحرير، وليس من القطن حينما تنام، ولا تستلقى على وسادة قطنية، بل حريرية».
وتلفت الطبيبة إلى أن المرأة عادة ما تفضل النوم على وجهها، وهو ما يجعلها عرضة للتجاعيد وخطوط النوم، لكن الحرير غالبًا ما يسهم في الحفاظ على البشرة، كما تساعد الوسائد الحريرية على منع تكسير الشعر، حتى إنه يصبح ناعمًا وأنيقًا عند الاستيقاظ.
وتوضح أن من ضمن الأشياء والعادات الخاطئة التي تمارسها المرأة، التحدث في الهاتف وهي تحمل طفلها أو وهي تقف في المطبخ، حيث إنها بذلك تمارس مهام متعددة، وتبذل مجهودًا مضاعفًا، ما يؤثر على ملامح وجهها ويجعلها تبدو وكأنها في سن أكبر.
من جانبه، يقول الطبيب وليام كوان: «الإجهاد يمكن أن يؤدي إلى الالتهابات الجلدية، وهذا الالتهاب يؤدي إلى التجاعيد، ويؤدي بذل المجهود المضاعف إلى تدمير الكولاجين والنسيج الضام بالجسم، وربما يؤثر على نضج البشرة».
ويتابع: «من العادات الخاطئة أيضًا التعرض للتكييف أو المدفأة، حيث يؤدي الإفراط في التعرض لهما إلى تجفيف بشرة المرأة، ما يجعل الخطوط الدقيقة والتجاعيد أكثر وضوحًا».
ويرى «كوان» أن الجلد الجاف يمكن أن يؤدي أيضًا إلى التهاب، ومع تقدم العمر ينفد الكولاجين والإيلاستين في الجلد، ويسرع ذلك من إظهار التجاعيد، مضيفًا: «إذا وجدت المرأة أنها بحاجة إلى استخدام مكيف الهواء أو نظام التسخين، فمن الأفضل أن تدهن بشرتها بكريم مرطب».
أما الطبيبة ديبا فيرما فتنصح بالتوقف عن تحديق وتركيز العينين في الأشياء، لأن تلك العادة من شأنها أن تكسر ألياف الكولاجين والإيلاستين في الوجه، كما تنصح بالتوقف عن استخدام الماء الساخن، لأنه يجرد البشرة من الرطوبة والزيوت الأساسية.

Comments

comments