Top

10 وجهات سياحية يجب زيارتها قبل أن تختفي

10 وجهات سياحية يجب زيارتها قبل أن تختفي

إن كنت من محبي السفر وزيارة الأماكن السياحية المميزة في جميع أنحاء العالم، لا بد من أن تضع في الحسبان زيارة العديد من المواقع السياحية المهددة بالاخفتاء من على وجه الأرض. وقد أوردت صحيفة “إندبندنت” البريطانية قائمة بأهم المواقع السياحية المهددة بالاختفاء بسبب العديد من العوامل كالتغييرات السياسية أوالافتقار للتمويل، أو العوامل البيئية:

1- مدينة القدس القديمة

أضيفت مدينة القدس القديمة وجدرانها إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي المعرض للخطر في عام 1982. وتحتوي مدينة القدس القديمة وفقاً لليونسكو، على 220 موقعاً أثرياً وتاريخياً. وتعتبر مدينة القدس القديمة مهددة بالزوال بسبب الافتقار للحماية وكثرة المشاريع العمرانية المحيطة بها.

2- الغابات المطيرة في جزيرة سومطرة الأندونيسية

 

 

تعد الغابات المطيرة في سومطرة موطناً لكثير من الأنواع المهددة بالانقراض، وقد تم إضافتها إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي المعرض للخطر في عام 2011. ووفقاً لموقع اليونسكو، فإن الغابات المطيرة في سومطرة تتكون من ثلاث حدائق وطنية متميزة، وتحتوي هذه الحدائق على 10 آلاف نوع من النباتات، و 580 نوعاً من الطيور، و200 نوع من الثدييات.

3- ليفربول، إنجلترا

 

ساعدت مدينة ليفربول في وصول الامبراطورية البريطانية إلى ذروتها، بفضل مينائها الذي كانت تنطلق منه السفن. وقد أضيف ميناء ليفربول إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي المعرض للخطر في عام 2012، بعدما بدأ النمو العمراني المتزايد وتزايد أعداد السكان بتهديد وجود هذا الميناء العريق.

4- ايفرغيلدز، فلوريدا

 

 

يحتوي موقع إيفرغيلدز على كمية هائلة من التنوع البيولوجي، لكن هذا الموقع معرض للخطر بحسب اليونيسكو التي أضافته إلى قائمة التراث العالمي المعرض للخطر للمرة الثانية في عام 2010. ويضم الموقع عدداً قليلاً من الأحياء المهددة بالانقراض، بسبب التدهور البيئي الذي يشهده على مر السنين.

5- كورو، فنزويلا

 

أضيفت مدينة كوروفي فنزويلا، ومرفأها إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي المعرض للخطر في عام 2005. ووفقاً لليونسكو، فإن المدينة هي “المثال الوحيد الناجح من مزيج غني من التقاليد المحلية والثقافة الإسبانية والتقنيات المعمارية الهولندية”.

وقد أضيفت هذه المدينة الجميلة التي تعتبر واحدة من أقدم المدن في المنطقة، إلى القائمة وأعلنت أنها مهددة بالانقراض بسبب المخاوف الناجمة عن صناعة النفط الفنزويلية.

6- المركز التاريخي وسط فيينا، النمسا

 

 

يعتبر مركز المدينة الأثري واحداً من أهم الأماكن التي تحتضن الفن والموسيقا في أوروبا. تم إضافة المركز التاريخي لفيينا إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي المعرض للخطر في عام 2017، بسبب خطر التحديث الذي يأتي جنباً إلى جنب مع التنمية الحضرية، ما يهدد هذا المركز بتغييرات جذرية.

7- الحيز المرجاني الكبير في مدينة بيليز

 

 

أضيف الحيز المرجاني الكبير في مدينة بيليز إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي المعرض للخطر في عام 2009، ويعتبر أكبر حيز مرجاني في نصف الكرة الشمالي وفقاً لليونسكو. ويعد ساحل بيليز موطناً للعديد من الأحياء المهددة بالانقراض، لذا فإن حماية الشعاب المرجانية يعتبر حماية لهذه الأنواع أيضاً.

8- بوتوسي، بوليفيا

 

 

أضيفت هذه المدينة البوليفية إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي المعرضة للخطر في عام 2014. ووفقا لموقع “كوندي ناست ترافيلر”، فإن منجم هذه المدينة كان أكبر منجم للفضة في العالم أجمع، وتحتوي المدينة على مزيج من الثقافة الإسبانية وثقافات البلاد الأصلية. وبسبب الزيادة في أعمال الحفريات في المناجم فإن أسس المدينة باتت مهددة بشكل مباشر.

 

9- الحديقة الجليدية الوطنية، مونتانا، أمريكا

 

كان الحديقة الجليدية الوطنية في مونتانا تحتوي على أكثر من 150 نهراً جليدياً في الماضي، إلا أن عدد الأنهار الجليدية فيها تقلص إلى 25 في وقتنا الحالي بسبب التغيرات التي طرأت على المناخ في تلك المنطقة، ما دفع اليونسكو إلى إضافتها لقائمة التراث العالمي المعرض للخطر.

 

10- منطقة تشان تشان الأثرية، البيرو

 

كانت تشان تشان عاصمة لمملكة تشيمو التي حكمت البلاد قبل حقبة مملكة الإنكا. وكانت تشمل تسع قرى في ذلك الحين. وبسبب الزراعة غير القانونية التي تجري في المنطقة فإن آثار هذه المنطقة باتت مهددة بشكل كبير. وقد أضيفت إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي المعرض للخطر في عام 1986.

Comments

comments