Top

ما هي اسباب اصفرار الأسنان

ما هي اسباب اصفرار الأسنان

إن التغيّر في لون الأسنان قد يكون واضحاً وقد يتم ذلك التغير تدريجياً، وتغيّر لون الأسنان إلى اللون الأصفر قد يكون في بعض الأحيان أمراً لا مفر منه، حيث إن الأسنان تظهر باللون الأصفر مع وجود عدد من العوامل سيتم ذكرها لاحقاً كما سيتم ذكر الحلول التي من شأنها علاج هذه المشكلة.
سبب اصفرار الأسنان هناك العديد من الأسباب التي تؤدي لاصفرار الأسنان من أهمها ما يأتي:
  • التقدم في العمر: حيث إن التقدم في العمر يؤدي إلى تقليل سماكة طبقة مينا الأسنان نتيجةً للحت والتشقق، مما يؤدي إلى ظهور طبقة عاج الأسنان بشكلٍ أكبر، وبالتالي ظهور الأسنان بلونٍ أصفر بشكلٍ أكبر من العادة.
  • العامل الوراثي: حيث إنّ الأفراد يولدون بأسنانٍ ذات ظلال مختلفة، وتكون أسنان البعض أكثر صفاراً من الآخرين.
  • بعض أنواع غسولات الفم: إن غسولات الفم التي تحتوي على مادة الكلوروهيكسيدين تؤدي إلى اصفرار الأسنان عند استخدامها لفتراتٍ طويلةٍ، وتجعل لون الأسنان أصفر يميل إلى اللون البني.
  • بعض أنواع الاطعمة مثل صوص الصويا، أو الكاري، أو صوص الطماطم، تؤدي إلى اصفرار الأسنان.
  • قلة نظافة الفم والأسنان: إنّ تكوّن طبقة البلاك على الأسنان يؤدي إلى ظهورها باللون الأصفر.
  • التدخين: إنّ تدخين سجائر التبغ يؤدي إلى اصفرار الأسنان.
  • الآثار الجانبية لبعض أنواع الأدوية.
  • الأطعمة التي تحتوي نسباً كبيرة من السكر والكربوهيدرات.
  • كثرة استخدام الفلورايد.
علاج اصفرار الأسنان لعلاج اصفرار الأسنان والتخلص منه نذكر الحلول الآتية:
تبييض الأسنان: لتبييض الأسنان فإنه يتم استخدام بعض من المركبات الحامضية التي من شأنها تغيير المحتوى الرطب لمينا الأسنان مما يجعله أقل شفافيةً من العادة، وتتم عملية تبييض الأسنان على نحوين هما:
التبييض في عيادة الأسنان: حيث تتم عملية التبييض خلال جلسةٍ واحدةٍ، والتبييض المنزلي الذي يتم خلال فترةٍ زمنيةٍ أطول، ومن الممكن شراء بعض مواد التبييض المنزلي من غير الحاجة لوصفةٍ طبيةٍ، بيد أن استشارة الطبيب وأخذ رأيه يعد أمراً مستحسناً، حيث يناقش الطبيب مع المريض الحسنات والسيئات المتعلقة بهذه المواد، ويقوم تبييض الأسنان بإزالة التصبغات الخارجية من على أسطح الأسنان كما يقوم بتفتيح لون الأسنان الأصلي، ومن الأمور المهمة التي لا بد من معرفتها أنّ تبييض الأسنان لا يعطي نتائج دائمةً، وإنما يعود لون الأسنان تدريجياً إلى اللون الأصلي، ويعتمد ذلك على عدد من المتغيرات، وننّوه إلى أن عملية التبييض تترافق مع الشعور بنوعٍ من حساسية الأسنان.
قشور الأسنان الخزفية: حيث يتم تغطية السطوح الخارجية للأسنان، وفي هذه العملية يتم تغيير لون الأسنان بالإضافة لشكلها، وتتم العملية ببرد السطح الخارجي للأسنان، بحيث تكون كمية البرد قليلةً جداً لا تحتاج معها الأسنان للمعالجة اللبية، كما ولا تعاني من الحساسية، ومن ثم يتم أخذ طبعة الأسنان وبناءً عليها تتم صناعة القشور الخزفية في معمل الأسنان.
أسباب تلون الأسنان هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تلون الأسنان، وتُقسم هذه الأسباب إلى قسمين رئيسيين هما:
أسبابٌ خارجيةٌ وأسبابٌ داخليةٌ، والأسباب الخارجية هي تلك العوامل التي تؤثر في السطح الخارجي للسن، وبالتالي فإنها تؤدي إلى تصبغاتٍ خارجيةٍ، وهي بشكلٍ عامٍ ناتجةٌ عن عوامل تتعلق بطبيعة الطعام والعوامل البيئية المحيطة، أما الأسباب الداخلية فإنها تؤدي إلى تغير لون السن من الداخل.
العوامل الخارجية لتلوّن الأسنان هناك العديد من الأسباب والعوامل الخارجية لتلوّن الأسنان من أهمها ما يأتي:
  • التبغ، حيث يتسبب التبغ سواءً تم مضغه أو تدخينه إلى حدوث تصبغاتٍ على الأسنان يصعب إزالتها.
  • الطعام والشراب، حيث إن هناك العديد من أنواع الأطعمة والأشربة التي تؤدي إلى تلوّن الأسنان، مثل الشاي والقهوة والنبيذ الأحمر والبهارات الهندية، حيث تخترق هذه الأطعمة والمشروبات الطبقة السطحية للمينا مؤديةً إلى تلونها.
  • نظافة الفم، إن قلة نظافة الفم والأسنان تؤدي إلى نمو بعض أنواع البكتيريا في طبقة البلاك التي لها القدرة على إنتاج صبغات تؤدي إلى تلّون الأسنان.
العوامل الداخلية لتلوّن الأسنان
أهم العوامل أو الأسباب الداخلية التي تؤدي إلى تلون الأسنان ما يأتي:
  • تَسَمُّمُ الأَسْنَانِ بالفلُور، ويحدث نتيجةً لاستهلاك كمياتٍ كبيرةٍ من الفلورايد خاصةً في مياه الشرب، وذلك خلال مراحل تكوّن الأسنان للأطفال.
  • التعرض للحوادث والضربات على الأسنان، إذ إن التعرض للحوادث يؤدي إلى أضرار في لب الأسنان، مما يؤدي إلى تدمير الأوعية الدموية فيها والذّي بدوره يعمل على تغير لون السن من الداخل.
  • بعض أنواع الأدوية، مثل التتراسايكلن (بالإنجليزية: Tetracycline) وهو مضادٌ حيويٌ له القدرة على تكوين مركباتٍ مع الكالسيوم الموجود في العظام والأسنان، والتي بدورها تسبب التلون، وبما أن الأسنان الدائمة يمتد تكوّنها إلى عمر الثانية عشرة عاماً، فإنه يجب عدم استخدام هذا المضاد الحيوي للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عاماً، وكذلك للأمهات المرضعات والحوامل.
  • حشوات الأسنان، مثل الحشوة الملغمية (بالإنجليزية: Amalgam restorations)، التي تؤدي إلى ظهور السن باللون الرّمادي أو الأسود.
  • بعض الأمراض، مثل مرض تخلق العاج المَعيب (بالإنجليزية: Dentinogenesis imperfecta) (وهو مرض وراثيٌّ يتمثل بوجود عاجٍ غير طبيعيّ البُنية، حيث تكون الأسنان ذات لونٍ وشكلٍ غير طبيعيين، وقد يصيب هذا المرض الأسنان المؤقتة وحدها، أو قد يصيبها ويصيب الدائمة معاً.
  •  أو مرض انحلال الدم الوليدي (بالإنجليزية: erythroblastosis fetalis) (وينتج هذا المرض عند ولادة الطفل، وعند الأطفال الذين لا تتطابق زمرة الدم عندهم مع أمهاتهم، حيث تهاجم كريات الدم البيضاء خاصة الأم كريات الدم الحمراء للطفل، أو مرض البيلة الكابتونية (بالإنجليزية: alkaptonuria) (وهو مرضٌ وراثيٌّ نادر، يتكون فيه حمض الهوموجنيستك (باالإنجليزية: Homogentisic acid) في الجسم مما يؤدي إلى تلوّن العظام والغضاريف وجعلها هشة، كما أن لون البول يتحول إلى الأزرق الغامق عند تركه في الهواء، حيث تؤدي هذه الأمراض إلى تغير لون الأسنان عن طريق التاثير في تكوّنها. التقدم في العمر.
العامل الوراثي، حيث يختلف لون الأسنان بين الأفراد المختلفين.
الوقاية من تلوّن الأسنان للوقاية من تلوّن الأسنان لا بُد للشخص من إجراء بعض التعديلات على نمط حياته الشخصية، مثل أن يقلل من التدخين وشرب القهوة أو أن يمتنع عنهما، والاهتمام بنظافة الفم والأسنان من خلال المداومة على تنظيفها بالفرشاة والمعجون، بالإضافة لاستخدام خيط الأسنان الطبي، والقيام بتنظيف الأسنان من قبل اختصاصي حفظ صحة الأسنان كل ستة شهورٍ، ولا بد من مراجعة طبيب الأسنان عند ظهور ألوانٍ غير طبيعيةٍ للأسنان، وعدم وجود تفسيرٍ لها، أو عدم ذهاب هذه الألوان مع استمرار تنظيف الأسنان.
لتفادي حدوث التصبغات الناتجة من بعض أنواع الأطعمة والأشربة لا بد من تنظيف الأسنان حال تناولها، كما يجب التقليل من تناول هذه الأطعمة والأشربة، وهناك بعض الطرق التي تخفف من تأثير هذه الأطعمة والأشربة، مثل شُرب القهوة والشاي مع الحليب، أو تناول القهوة المُثلّجة أو الشاي المُثلّج باستخدام القشة، وينطبق ذلك أيضاً على تناول عصائر الفواكه أو المشروبات الغازية، حيث يُنصح باستخدام القشة متى كان ذلك ممكناً، كما أن الخضروات الورقية تُحفّز إنتاج اللعاب الذي يقوم بغسل الأسنان.

Comments

comments